بريطانيا تطور أنظمة الاتصالات في قاعدتها بقبرص
آخر تحديث: 2001/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/12 هـ

بريطانيا تطور أنظمة الاتصالات في قاعدتها بقبرص

القاعدة الجوية البريطانية في قبرص (أرشيف)
تجاهلت الحكومة البريطانية احتجاجات أنصار البيئة ومضت قدما في إنشاء هوائيات ضخمة للاتصالات العسكرية في قاعدة بريطانية بقبرص. وتشمل العملية إقامة ستة أعمدة تحمل هذه الهوائيات التي تعمل بنظام التردد المنخفض.

وقد شن أنصار البيئة في قبرص حملة انتقادات واسعة للمشروع الذي يجري في قاعدة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني في منطقة أكروتيري بجنوبي قبرص. ولكن مسؤولي القاعدة تجاهلوا الحملة وأمروا ببدء عمليات الإنشاء.

وأكدت جماعات حماية البيئة أن هذه الهوائيات تعمل بنظام ضار للغاية وبحلول عام 2003 سوف تصدر إشعاعات تشكل خطرا بالغا على صحة سكان المنطقة. وقد عطلت الجماعة عمليات الإنشاء أمس عندما تسلق ناشط فيها أحد الهوائيات ورفض النزول لمدة ست ساعات.

السلام الأخضر
من جهة أخرى اقتحم نحو 100 محتج قاعدة عسكرية في بريطانيا قد تلعب دورا مهما في برنامج الدفاع الصاروخي الأميركي الذي تتبناه إدارة الرئيس جورج بوش والذي أطلق عليه البعض اسم "ابن حرب النجوم".

وقالت جماعة السلام الأخضر المدافعة عن البيئة إن متظاهرين بريطانيين وأميركيين ودانماركيين كانوا من بين مجموعة احتلت ثلاثة مراكز في قاعدة منويث هيل شمال إنجلترا. ونجح المتظاهرون الذين حملوا لافتات كتب عليها "حرب النجوم تشعل الحروب" في اقتحام البوابة الخارجية للقاعدة بينما تسلق البعض السياج الخارجي.

وقيد بعض المحتجين من أعضاء الجماعة أنفسهم إلى خزان المياه داخل الموقع. واعتقلت سلطات القاعدة بعض المحتجين. وتقول جماعة السلام الأخضر إنه في حال موافقة بريطانيا على خطة بوش ستستخدم قاعدة منويث هيل محطة تقوية لنقل المعلومات المتعلقة بمواقع الصواريخ ومسارها إلى الولايات المتحدة للمساعدة في استهداف وتعقب الصواريخ المهاجمة.

المصدر : وكالات