لاجئ مقدوني يجلس أمام
حاجز أمني في سكوبيا
بدأت في منتجع أوهريد جنوب غرب مقدونيا جولة جديدة من محادثات السلام بين الأحزاب السلافية والألبانية. في غضون ذلك تجدد التوتر مرة أخرى في المناطق المحيطة ببلدة تيتوفو.

وافتتح الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي الجولة الأولى للمحادثات بحضور مبعوثي السلام الأميركي جيمس باردو والأوروبي فرانسوا ليوتار. وشارك في الجلسة الأولى أيضا رئيس الوزراء المقدوني ليوبكو جورجيفسكي وزعيما الحزبين الرئيسيين لألبان مقدونيا أمير أميري وأربن كسافري.

وكانت المفاوضات قد تأجلت 24 ساعة لتجرى اليوم في منطقة آمنة وليس في مدينة تيتوفو شمال غرب البلاد التي كانت مسرحا لمعارك عنيفة في الأيام الماضية. وسوف تستأنف مفاوضات السلام في أوهريد جنوب غرب مقدونيا على بعد 180 كلم من العاصمة سكوبيا.

وتوقفت محادثات السلام منتصف الشهر الحالي إثر تمسك ممثلي الأحزاب الألبانية بطلب الاعتراف باللغة الألبانية لغة رسمية ثانية في البلاد. ولكن الحكومة المقدونية أصرت على رفض الطلب واتهمت مبعوثي السلام الأميركي والأوروبي بالانحياز إلى جانب الألبان وتقديم خطة سلام تؤدي إلى تقسيم البلاد.

ونفى المبعوثان هذه الاتهامات وتوصلا إلى اتفاق جديد مع الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي لاستئناف المحادثات. كما قام الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون يوم الخميس الماضي بزيارة إلى سكوبيا برفقة المنسق الأوروبي الأعلى خافيير سولانا لإنقاذ وقف إطلاق النار الهش من الانهيار التام بعد تجدد الاشتباكات بين الجيش والمقاتلين الألبان في تيتوفو.

لاجئون مقدونيون يتحدثون مع شرطي أمام حاجز أقاموه في سكوبيا
الوضع الميداني
في غضون ذلك تجدد التوتر مرة أخرى في بلدة تيتوفو شمال غرب مقدونيا. فقد أحرقت عدة منازل ومحال تجارية في قرية تيراسي على بعد 15 كلم من تيتوفو. وقالت مصادر الشرطة إن مجهولين دمروا تماما عددا من المنازل والمحال وأشعلوا فيها النيران بالقرية. وأوضحت المصادر أن خمسة منازل على الأقل دمرت كما سمعت أصوات طلقات نارية في تيراسي طيلة ليلة أمس. ولم توضح الشرطة المقدونية هوية منفذي هذه الهجمات ولكن بعض السكان السلاف في القرية اتهموا مقاتلي جيش التحرير الألباني بتنفيذ هذه العمليات.

وفي هذه الأثناء تدفق المئات من السكان السلاف بقرية تيراسي على العاصمة المقدونية سكوبيا زاعمين قيام المقاتلين الألبان بطردهم من منازلهم في القرية. وأقام بعض هؤلاء اللاجئين حواجز بالحجارة في وسط العاصمة سكوبيا احتجاجا على ما وصفوه بعمليات حرق منازل السلاف في تيراسي.

المصدر : وكالات