اللاجئون المقدونيون يبدؤون بالعودة إلى قراهم
آخر تحديث: 2001/7/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :تغريدة لسعد الحريري: في طريقي إلى المطار والقول بأني محتجز كذب
آخر تحديث: 2001/7/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/8 هـ

اللاجئون المقدونيون يبدؤون بالعودة إلى قراهم

لاجئون مقدونيون في العاصمة سكوبيا (أرشيف)
بدأ بضع مئات من اللاجئين المقدونيين بالعودة إلى بيوتهم في المنطقة الشمالية الغربية التي شهدت تجدد القتال في الفترة الأخيرة, في عملية نظمتها الحكومة المقدونية ومنظمات دولية أخرى تعمل في البلقان. وفي هذه الأثناء تتواصل محادثات السلام بين الأحزاب السلافية والألبانية في منتجع أوهريد جنوب غرب مقدونيا.

وقال مسؤول في الناتو إن هذه القافلة أمكن الترتيب لها بعد اتصالات مع مقاتلي جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا. ووصف القافلة بأنها خطوة على طريق إعادة بناء الثقة بين الألبانيين والسلاف.

وغادرت قافلة من أربع حافلات تحمل حوالي 350 من المقدونيين السلاف -معظمهم من الرجال- سكوبيا اليوم إلى قرى تقع في شمالي غرب البلاد كانت مسرحا لاشتباكات بين مقاتلي جيش التحرير الوطني وقوات الحكومة المقدونية.

وترافق القافلة حوالي 30 سيارة خاصة تحمل رجالا يقول موظفو الأمم المتحدة إنهم يريدون التأكد مما إذا كانت الظروف هناك آمنة لعودة عائلاتهم. ويرافق القافلة وزير الدفاع المقدوني فلاديمير جوروفسكي.

غير أن مصدرا أوروبيا قال إن المقاتلين الألبان لايزالون يتخذون مواقع لهم في قرية تيراسي التي يعيش فيها سلاف وألبان معا والتي تقع على خط وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في الخامس من هذا الشهر.

وتقع هذه القرى الصغيرة، التي كانت تخضع لسيطرة المقاتلين الألبان قبل أن تنجح قوات الناتو الأربعاء الماضي في إحلال وقف لإطلاق النار, على الطريق الذي يربط بين مدينة تيتوفو ذات الأغلبية الألبانية وجازينسي في الطريق المؤدي إلى إقليم كوسوفو المجاور والخاضع لإدارة الأمم المتحدة. ومنذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه قام المقاتلون بإزالة نقاط التفتيش التي أقاموها هناك، كما انسحبوا من القرى التي تقع في منطقة تيتوفو.

استمرار المباحثات الصعبة

الرئيس بوريس ترايكوفسكي
أثناء مفاوضات أوهريد
وفي هذه الأثناء تتواصل المباحثات الصعبة التي تجرى بين الحكومة المقدونية والأحزاب السياسية الألبانية بحضور مبعوثين غربيين اليوم, في وقت قال فيه مصدر حزبي قريب من الحكومة إن المباحثات "تجري بصعوبة" وإنها ستمضي على هذه الصورة غدا أيضا.

وكان الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي قد افتتح الجولة الأولى للمحادثات بحضور مبعوثي السلام الأميركي جيمس باردو والأوروبي فرانسوا ليوتار. وشارك في الجلسة الأولى أيضا رئيس الوزراء المقدوني ليوبكو جورجيفسكي وزعيما الحزبين الرئيسيين لألبان مقدونيا أمير أميري وأربن كسافري.

وكانت المفاوضات قد تأجلت 24 ساعة لتجرى اليوم في منطقة آمنة وليس في مدينة تيتوفو شمال غرب البلاد التي كانت مسرحا لمعارك عنيفة في الأيام الماضية. وسوف تستأنف مفاوضات السلام في أوهريد جنوب غرب مقدونيا على بعد 180 كلم من العاصمة سكوبيا.

وتوقفت محادثات السلام منتصف الشهر الحالي إثر تمسك ممثلي الأحزاب الألبانية بطلب الاعتراف باللغة الألبانية لغة رسمية ثانية في البلاد. ولكن الحكومة المقدونية أصرت على رفض الطلب واتهمت مبعوثي السلام الأميركي والأوروبي بالانحياز إلى جانب الألبان وتقديم خطة سلام تؤدي إلى تقسيم البلاد.

المصدر : وكالات