إضراب يشل كشمير ومقتل سبعة في أعمال عنف
آخر تحديث: 2001/7/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/7 هـ

إضراب يشل كشمير ومقتل سبعة في أعمال عنف

جندي هندي في حالة تأهب بسرينغار (أرشيف)
شل إضراب دعا إليه تحالف مؤتمر "حرية" لجميع الأحزاب الكشميرية الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من إقليم جامو وكشمير، وذلك احتجاجا على قتل قوات الأمن الهندية قائدا كشميريا يوم الثلاثاء الماضي. في غضون ذلك أعلنت الشرطة الهندية أنها قتلت سبعة مقاتلين كشميريين.

وقد أغلقت المحلات التجارية والمدارس والبنوك والمكاتب الحكومية أبوابها في سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم. وقال زعيم مؤتمر "حرية" -وهو تجمع يضم نحو 24 حزبا وجماعة كشميرية- عبد الغني بهات إن الإضراب إعراب عن الغضب الكشميري لأعمال القتل التي تقوم بها قوات الأمن الهندية عقب اعتقال الكشميريين، واحتجاج على ما وصفه بممارسة "إرهاب الدولة" في كشمير.

وكانت قوات الأمن الهندية قتلت مساء الثلاثاء القائد المعروف باسم مسعود الذي يعد الرجل الثاني في حزب المجاهدين -أكبر المجموعات الكشميرية المسلحة- ويعتبر من القادة الكشميريين المعتدلين. وقد تعهد حزب المجاهدين بالثأر لمقتله.

وفي سياق أعمال العنف في الإقليم قالت الشرطة الهندية إن حرس الحدود الهندي قتل خمسة مقاتلين كشميريين في اشتباك عنيف وقع في مقاطعة بارمولا اليوم بعد عبورهم لخط الهدنة الفاصل في كشمير بين الهند وباكستان في وقت مبكر من صباح اليوم، في حين قتلت قوات الأمن اثنين آخرين في مناطق أخرى من كشمير.

يشار إلى أن أكثر من مائة شخص معظمهم من المقاتلين الكشميريين قتلوا في غضون عشرة أيام منذ انتهاء القمة الباكستانية الهندية في مدينة آغره الهندية بالفشل بسبب عدم الاتفاق على شكل معين لمناقشة قضية كشمير.

المصدر : وكالات