انتقدت منظمة أميركية لحقوق الإنسان موقف الأمم المتحدة من مجموعة لاجئين فيتناميين طلبوا حق اللجوء السياسي إلى كمبوديا. وأدانت منظمة "هيومان رايتس ووتش" فشل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في حماية هؤلاء الفارين والسماح بإعادتهم مرة أخرى.

وكانت المفوضية قد رفضت حماية حوالي 107 لاجئين فيتناميين من أقاليم وسط فيتنام الشهيرة بزراعة البن حاولوا الفرار إلى كمبوديا أمس طالبين حق اللجوء السياسي. ولكن المفوضية رفضت اعتبار هؤلاء الفارين لاجئين ووصفتهم بأنهم غير مؤهلين لحماية الأمم المتحدة.

ومن جهتها قررت السلطات الكمبودية إعادة اللاجئين على الفور إلى فيتنام. وحذرت "هيومان رايتس ووتش" من إمكانية تعرض المبعدين لإجراءات انتقامية من السلطات الفيتنامية فور عودتهم إلى أقاليم وسط فيتنام التي شهدت مؤخرا اضطرابات عرقية أصيب فيها العشرات. وأوضح المسؤول عن الشؤون الآسيوية بالمنظمة أن المفوضية العليا لم تتخذ أي إجراء للتأكد من سلامة المبعدين.

وأوضح أن عائلات اللاجئين يتعرضون حاليا لمراقبة أمنية شديدة واستجواب مستمر من الشرطة الفيتنامية.

من جانبها أعلنت المفوضية العليا أنها تجري اتصالات مع حكومة هانوي بشأن إمكانية زيارة مندوبيها للمبعدين عقب عودتهم. وكانت المجموعة قد فرت إلى كمبوديا عقب موجة احتجاجات نظمتها الأقليات العرقية في أقاليم زراعة البن.

المصدر : وكالات