موغابي لوزرائه: لامكان في الحكومة للجبناء
آخر تحديث: 2001/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :ترامب لصحيفة "يو أس أي توداي": أعتقد أن وفاة خاشقجي جاءت نتيجة مؤامرة فاشلة
آخر تحديث: 2001/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/4 هـ

موغابي لوزرائه: لامكان في الحكومة للجبناء

روبرت موغابي
طلب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي ممن وصفهم بالجبناء في مجلس وزرائه أن يستقيلوا من مناصبهم إذا لم يكونوا على استعداد لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية في البلاد.

وتعد هذه التصريحات أول رد فعل رسمي لموغابي على استقالة وزير الصناعة والتجارة الدولية نكوسانا مويو من الحكومة في أبريل/ نيسان الماضي دون إبداء أسباب.

وجاءت تصريحات موغابي أثناء مأدبة غداء رسمية أقامها بمناسبة انتهاء الجلسة الافتتاحية الأولى للدورة البرلمانية الجديدة. وأعرب موغابي للنواب عن استعداده للعمل مع من أسماهم الرجال الحقيقيين فقط, وإنه لا مكان في حكومته للجبناء حسب تعبيره.

وأضاف أن منصب وزير الصناعة والتجارة الدولية لايزال شاغرا, وأنه لا يريد رجالا "يعجزهم الخوف عن أداء مهامهم ويحملهم على الهرب.. أنا أريد رجالا حقيقيين قادرين على التحمل والمجاهدة".

يذكر أن مويو قدم استقالته دون أن يذكر الأسباب, إلا أن موظفيه أكدوا أنه غادر منصبه بسبب انزعاجه من المتشددين في حزب زانو الحاكم ومن حالة اللامركزية في الحكومة ومن الهجمات المتكررة للمزارعين السود على أراضي البيض ونهب المحال التجارية وابتزاز الأموال.

مزارع أبيض أصيب أثناء الاستيلاء على الأراضي (أرشيف)
ويرى مراقبون أن موغابي الذي استلم مقاليد الحكم في البلاد عقب استقلال زيمبابوي عن بريطانيا عام 1980 يواجه أزمة سياسية واقتصادية منذ فبراير/ شباط من العام الماضي بسبب سماحه للمحاربين القدامى السود بالاستيلاء على أراضي البيض الزراعية.

وقد أدى قرار يقضي بالاستيلاء على خمسة ملايين هكتار من أصل 12 مليونا يمتلكها البيض حالة من الفوضى في البلاد.

أزمة غذاء
وفي السياق ذاته قالت مصادر الصناعات الغذائية إن زيمبابوي تعاني من نقص حاد في المواد الغذائية بسبب سوء توزيع الأراضي الزراعية. وقد صرح وزير المالية الشهر الماضي أن البلاد التي يعتمد اقتصادها على الزراعة ستضطر لاستيراد الغذاء من الخارج, إلا أن ميزانية الدولة قد لا تسمح بذلك.

بيد أن موغابي نفى أثناء المأدبة وجود أزمة في المواد الغذائية. وقال إن بلاده ستستورد المواد الأساسية والحبوب إذا لم يسد الناتج المحلي حاجة الأسواق. وأضاف أن أزمة شح المواد الغذائية لن تتفاقم وأن الاقتصاد لن ينهار.

مورغان تسفانغيري
وكان زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيري قد وجه انتقادات لموغابي وقال إنه فشل في معالجة الأزمات السياسية والاقتصادية التي تعاني منها البلاد. ويعتبر تسفانغيري المرشح القوي أمام موغابي في انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في أبريل/ نيسان من العام المقبل.

ويرى مراقبون أن زيمبابوي تعاني من نقص حاد في العملة الأجنبية منذ أكثر من عامين، مما يعوق استيرادها للسلع الرئيسية ومن بينها الوقود. وقد أبرمت زيمبابوي اتفاقا مع ليبيا مؤخرا يقضي بحصولها على النفط مقابل تصدير مواد غذائية.

المصدر : وكالات