يوري موسيفيني
تخلى الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني لأول مرة منذ توليه السلطة عام 1986 عن حقيبة الدفاع، وذلك في التشكيل الوزاري الذي أعلن عنه في كمبالا بينما عاد اثنان من الوزراء رغم أن البرلمان قرعهما بسبب الفساد وسوء استخدام السلطة.

وقال سبيوزا وانديرا الذي تولى منصب نائب الرئيس إن موسيفيني عين أماما مباباز وهو وزير دولة سابق ليشغل منصب وزير الدفاع. وقد كشف الرئيس الأوغندي مؤخرا عن قائمة طاقمه الوزاري المؤلف من 21 وزيرا.

وينتظر أن يصادق البرلمان على الحكومة الجديدة التي تضم كذلك 44 وزيرا من بينهم ابن الرئيس الأوغندي السابق الذي أطاح به موسيفيني عام 1986 بعد خمس سنوات من العمل المسلح.

وعاد إلى الوزارة الجديدة اثنان من الوزراء القدامى كان البرلمان قد قرعهما بعد تهم بالفساد وسوء استخدام السلطة وجهت لهما. فقد تولى العميد جيم مخويزي وزارة الصحة في حين شغل سام كوتيسا منصب وزير دولة بوزارة المالية.

ويشارك حزب حركة المقاومة الوطنية الأوغندية لأول مرة في الحكومة الأوغندية الجديدة حيث أسندت حقيبة الخارجية إلى عضو الحزب جيمس وابخابولو بدلا عن أريا كاتيغابا الذي تولى وزارة الداخلية.

المصدر : الفرنسية