انتخاب هاز نائبا للرئيس في إندونيسيا
آخر تحديث: 2001/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/4 هـ

انتخاب هاز نائبا للرئيس في إندونيسيا

حمزة هاز وأكبر تانجونغ

انتخب مجلس الشعب الاستشاري الإندونيسي اليوم حمزة هاز نائبا للرئيس، وكان منصب نائب الرئيس قد شغر باختيار ميغاواتي سوكارنو لتولي الرئاسة خلفا للرئيس المعزول عبد الرحمن واحد، الذي بدأ الاستعداد لمغادرة القصر الرئاسي.

وكان المجلس قرر أمس تأجيل انتخاب نائب للرئيس إلى اليوم، وأعلن رئيس مجلس الشعب أمين رئيس إجراء الجولة الثالثة والحاسمة في الجلسة التي عقدها المجلس اليوم، حيث انحصرت المنافسة في مرشحين -من أصل خمسة- هما رئيس حزب التنمية المتحد ذي التوجه الإسلامي حمزة هاز وأكبر تانجونغ زعيم حزب غولكار الحاكم في عهد الرئيس الأسبق سوهارتو.

ولم يكن التأييد الذي قدمه أنصار ميغاواتي للمرشح حمزة هاز كافيا لتأمين النصر له، في المرحلتين الأولى والثانية، إذ رغم حصوله على أغلب الأصوات في الجولتين الأولى والثانية، فإنه فشل في تحقيق النسبة التي تشترطها قوانين البرلمان لتولي المنصب وهي أكثر من50% من الأصوات.

وبعد استبعاد مرشحَين إثر نتائج الجولة الأولى تنافس في الثانية ثلاثة مرشحين هم حمزة هاز وتانجونغ والجنرال المتقاعد سوسيلو بامبانغ. وقد حصل الأول على 254 صوتا والثاني على 203 أصوات، في حين استبعد بامبانغ من المنافسة بعدما حصد 147 صوتا فقط.

وهاز سياسي واقتصادي مخضرم خاض غمار السياسة منذ حقبة الستينيات المزدهرة في إندونيسيا، كما يعتبر حزبه رئيسيا في التركيبة السياسية في البلاد ويحتل المرتبة الثالثة من حيث الأغلبية في البرلمان.

واحد يستعد لمغادرة القصر

واحد يلوح لمؤيديه خارج القصر الرئاسي في جاكرتا في أعقاب عزله
في هذه الأثناء يجمع الرئيس المخلوع عبد الرحمن واحد أشياءه استعدادا لمغادرة القصر الرئاسي في التاسعة بتوقيت غرينيتش متوجها إلى الولايات المتحدة حيث سيخضع للعلاج في مستشفى جون هوبكنز في بالتيمور.

وقال رسلان عبد الغني وهو وزير خارجية سابق وأحد المقربين من الرئيس المخلوع إن عبد الرحمن واحد تقبل الهزيمة أخيرا ورضي بأحكام التاريخ. ونقل عنه القول إنه يأمل في أن تنجح خليفته ميغاواتي في إعادة الأوضاع إلى طبيعتها.

وذكر المصور الأسترالي بارتون أحد المقربين لواحد أن الرئيس المخلوع ينوي العودة إلى إندونيسيا -بعد تلقي العلاج- للقيام بمهمة جديدة لخدمة وطنه وهي "توحيد المجتمع المدني في وجه العسكريين الذين يتخفون وراء رموز سياسية".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: