نقل جرحى القوات السريلانكية الذين أصيبوا أثناء اشتباك مع نمور التاميل (أرشيف)
ذكرت مصادر مسؤولة في كولومبو إن طائرات عسكرية شوهدت وهي تحترق بعد أن شن ما يعتقد أنهم عناصر من نمور التاميل هجوما على إحدى القواعد الجوية خارج كولومبو في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء.

فقد قال الناطق العسكري البريغادير ساناث كاروناراتني " هناك طائرات عسكرية تحترق على الأرض . يبدو أنه هجوم كبير جدا".

وأوضح أن الهجوم استهدف مرآبا يضم ثلاث مقاتلات من بينها مقاتلة من طراز ميغ 27.

وقد وقع الهجوم على قاعدة جوية بالقرب من المطار الدولي للبلاد الواقع على بعد نحو 30 كيلومترا شمالي كولومبو والذي تم إغلاقه.

وأعلن مصدر رسمي أن طائرة مدنية تابعة لشركة الخطوط الجوية السريلانكية أصيبت خلال الهجوم.

وأفاد شهود عيان من المسافرين في مطار بندرانايكا أنهم شاهدوا نيرانا كثيفة وسمعوا أصوات طلقات.

ويعتقد مسؤولون سريلانكيون أن الهجوم نفذ على أيدي نمور التاميل الذين يخوضون حربا ضد السلطات منذ 18 عاما من أجل قيام دولة مستقلة في شمالي البلاد وجنوبيها.

على صعيد آخر حذرت الحكومة السريلانكية معارضيها من نشر ما وصفته ببيانات كاذبة عن الاستفتاء الذي تعتزم طرحه الشهر المقبل بشأن تعديل دستوري مثير للجدل. وأكدت أنها سوف تعتبر مثل هذه البيانات غير قانونية.

جاء ذلك في أعقاب تزايد حدة الاحتجاج من أحزاب المعارضة على استفتاء دعت إليه الرئيسة السريلانكية شاندريكا كماراتونغا في الحادي والعشرين من الشهر المقبل يفوض إليها إجراء تعديلات دستورية دون موافقة البرلمان.

وذكرت صحيفة ديلي نيوز الحكومية أن مفوض الانتخابات حذر من نشر بيانات كاذبة تتعلق بالاستفتاء في الصحف والمجلات والمؤلفات التي من شأنها التأثير على نتيجته.

وكانت الإذاعة الرسمية قد نقلت أول أمس عن كماراتونغا قولها إنها سوف تمضي قدما في تنفيذ إصلاحات دستورية بدون مصادقة البرلمان حال تفويضها بذلك من خلال الاستفتاء. ويلزم طبقا للدستور الحالي موافقة ثلثي أعضاء البرلمان لإجراء أي تعديلات.

وكانت سريلانكا قد شهدت الأسبوع الماضي مواجهات دامية بين الشرطة وأنصار المعارضة المحتجين على قيام كماراتونغا بتعليق البرلمان بعد أن فقدت حكومتها الأغلبية. وجاء التعليق في محاولة من الرئيسة لمنع تصويت بحجب الثقة عن الحكومة في البرلمان.

المصدر : وكالات