تجربة اعتراض صاروخية ناجحة (أرشيف)
قال رئيس برنامج الدفاع الصاروخي الأميركي إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لا تعرف على وجه التحديد كم ستبلغ تكلفة البرنامج، غير أنها ستكون باهظة جدا. وقال الجنرال رونالد كاديش إن التكلفة ستكون "مليارات كثيرة من الدولارات".

وكان البنتاغون قد اقترح نشر منظومة دفاعية واسعة من الصواريخ الاعتراضية في البر والبحر والجو، استجابة لأمر الرئيس جورج بوش بإيجاد وسيلة لمواجهة هجمات صاروخية محتملة من دول تعتبرها واشنطن "مارقة" مثل العراق وكوريا الشمالية.

وقال كاديش، الذي يترأس مؤسسة الدفاع الصاروخي التابعة للبنتاغون، في جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، إن تقدير تكلفة المشروع بدقة أمر متعذر نظرا لأن مخططي المشروع لا يعلمون بعد ما الذي سيتضمنه تحديدا.

وقال كاديش إن "المشكلة التي تواجهنا هي أننا لسنا قادرين على تحديد حجم الأعمال التي سيتطلبها المشروع بدقة كي نتمكن من معرفة تكلفته النهائية". وأضاف المسؤول العسكري الأميركي أن التصور المقترح من جانب إدارة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون للمشروع، كان يتكلف ما بين 20 مليار دولار إلى 30 مليار دولار خلال السنوات الست الأولى من المشروع، و40 مليار دولار أخرى على مدى عشرين عاما.

يذكر أن البنتاغون يعتزم نشر منظومة دفاعية ضخمة، ويدرس الاستعانة بتقنيات متقدمة جدا لاعتراض الصواريخ المعادية، بما في ذلك أسلحة الليزر وقواعد في الفضاء، على نحو يذكر بمشروع "حرب النجوم" الأميركي عام 1980.

المصدر : الفرنسية