الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو تلقى خطبة في مجلس الشعب الاستشاري بعد تعيينها خلفاً للرئيس المخلوع عبد الرحمن واحد

ـــــــــــــــــــــــ
واحد فقد مساندة الجيش والشرطة فتمكن خصومه من الإطاحة به ـــــــــــــــــــــــ
أنصار واحد يتوجهون من جاوا الشرقية إلى جاكرتا لإظهار دعمهم للرئيس المخلوع وسط مخاوف من صدامات دموية
ـــــــــــــــــــــــ
تنصيب ميغواتي يضع حدا لأزمة واحد لكن أزمات إندونيسيا ما زالت تنتظر
ـــــــــــــــــــــــ

نصب البرلمان الإندونيسي بعد فترة وجيزة من عزله للرئيس عبد الرحمن واحد نائبته ميغاواتي سوكارنو بوتري رئيسة للبلاد. وقد أدت ميغاواتي سوكارنو بوتري اليمين الدستورية رئيسة خامسة لإندونيسيا خلفا للرئيس المخلوع واحد، وبموجب الدستور فإن ميغواتي ستكمل ولاية واحد التي تنتهي في العام 2004.

ميغواتي
وكان مجلس الشعب الاستشاري قد قرر في جلسته التي استؤنفت بعد توقف قليل عزل واحد وتنصيب ميغواتي، ومناقشة تعيين نائب للرئيس خلال الأشهر القادمة، وقد عقد المجلس جلسته رغم قرار الرئيس المخلوع عبد الرحمن واحد حل البرلمان وإعلان حالةالطوارئ في البلاد.

وأيد قرار عزل واحد ممثلو الجيش في البرلمان بعد أن وصفت المحكمة العليا مرسوم حل البرلمان وإعلان حالة الطوارئ بأنه غير قانوني.

وصوت 559 نائبا من بينهم ممثلو الجيش الـ 38 من أصل 601 عضو حضروا الجلسة ضد المرسوم الرئاسي في مجلس الشعب الاستشاري أعلى سلطة تشريعية في البلاد. وأعلن رئيس الكتلة البرلمانية التابعة للجيش بودي هاروسونو أن القوات المسلحة "ضد مرسوم الرئيس". وأكد هذا الرفض لقرار الطوارئ قادة القوات المسلحة خلال مؤتمر صحفي عقدوه لبيان موقفهم.

موقف واحد

المتحدث باسم الرئيس يتلو بيانا من القصر يعلن حل البرلمان
ولم يصدر أي رد فعل من القصر الرئاسي على قرار عزل الرئيس الذي سبق وأن رفض الإجراءات التي يقوم بها مجلس الشعب الاستشاري لتنحيته واعتبرها غير دستورية. وقال متحدث باسم الرئاسة للصحفيين إن واحد سيصر على البقاء حتى إذا صوت المجلس بعزله. وأضاف أن الرئيس سيقوم "بالعمل المناسب" للحفاظ على وحدة البلاد دون أن يوضح طبيعة ذلك العمل.

وكان وزير الخارجية الإندونيسي علوي شهاب قد أعلن أن واحد سيبقى فى القصر الرئاسي حتى لو اتخذ البرلمان قرارا بعزله.

وقال شهاب الذي يعتبر من المقربين من واحد قبل دقائق فقط من اجتماع البرلمان إن "الرئيس سيبقى فى القصر" حتى لو قرر البرلمان عزله من منصبه.

وكان الرئيس الإندونيسي أعلن في ساعة متأخرة من الليل حالة الطوارئ في البلاد، وحل البرلمان وحزب غولكار ثاني أكبر الأحزاب الإندونيسية في البرلمان داعيا قادة الجيش والشرطة إلى تنفيذ الأمر ومنع انعقاد جلسة عزله باعتباره رئيسا للبلاد.

مؤيدو واحد في طريقهم لجاكرتا (أرشيف)
وتبقى ورقة مؤيدي واحد الذين تحدثت الأنباء عن تدفقهم بأعداد كبيرة من جاوا الشرقية إلى العاصمة جاكرتا لمساندته في صراع البقاء آخر ورقة لواحد.

وقال مراسل الجزيرة في جاكرتا إن نحو 400 من أنصار واحد تظاهروا أمام القصر الرئاسي وأعلنوا أنهم سيدافعون عن الرئيس واحد حتى الموت، وأضاف أن جاكرتا وبقية المدن الإندونيسية تشهد هدوءا، بينما واصل الموظفون عملهم بمعزل عن الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد. وأكد واحد ضرورة منع قادة البرلمان من عقد جلستهم المقررة للنظر في إجراءات عزله، والتحقيق معه في التهم المنسوبة إليه. غير أن التطورات اللاحقة أثبتت أن قراره لم يجد الاستجابة من الشرطة والجيش بعد أن توجه النواب دون معوق إلى قاعة المجلس.

قلق أميركي
من جهة أخرى انضمت أستراليا واليابان وهونغ كونغ إلى الولايات المتحدة في إعلانها القلق من تدهور الوضع في إندونيسيا. وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن بلاده تشعر بالقلق إزاء الوضع غير المستقر في إندونيسيا وحث كل الأطراف هناك على السعي للتوصل إلى حل سلمي لأزمة الرئاسة.

وقال باول في بيان "إن الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق بشأن إعلان الرئيس واحد حالة الطوارئ ونيته تعليق البرلمان المنتخب بشكل ديمقراطي ومجلس الشعب الاستشاري".

كما أعلنت أستراليا أنها تشعر بالقلق من تداعيات الأزمة وطلبت من رعاياها في إندونيسيا اتخاذ مزيد من الاحتياطات. وقالت وزارة الخارجية اليابانية إنها تتمنى أن تنتهي الأزمة الإندونيسية.

لمزيد من المعلومات اقرأ أيضاً:
الملف الخاص: إندونيسيا.. صراع التاريخ والجغرافيا

المصدر : الجزيرة + وكالات