بوتين وبوش بعد انتهاء القمة (أرشيف)
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن مباحثاته مع نظيره الأميركي جورج بوش بشأن مشروع الدفاع الصاروخي على هامش قمة الدول الصناعية الثماني في جنوا لم تحقق أي تقدم يذكر. في وقت اعتبرت فيه وسائل الإعلام الروسية أن نتائج تلك المباحثات سجلت تراجعا في الموقف الروسي المعارض لمشروع الولايات المتحدة المثير للجدل.

واعتبرت صحيفة فيدوموستي اليومية القريبة من الكرملين والتي تحظى بنفوذ بارز, أن روسيا خرجت من المباحثات وهي مستعدة للموافقة على خطط الدفاع الصاروخي الأميركي مقابل خفض ترسانة الولايات المتحدة الصاروخية.

ووضعت صحيفة كومرسانت عنوانا على صدر صفحتها الأولى يقول "روسيا تستسلم". وأوضحت الصحيفة أن الملاحظات التي أوردها الرئيس بوتين في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس جورج بوش تشير إلى أن موسكو لن تقوم باتخاذ أي إجراءات مضادة إذا ما تخلت واشنطن عن اتفاقية الحد من الأسلحة الإستراتيجية.

وتابعت الصحيفة قائلة إن الرئيس الأميركي يمكنه الشعور بالانتصار بعد الموافقة الضمنية التي حصل عليها من بوتين. وأضافت الصحيفة أن واشنطن لن تخشى بعد الآن أي انقسام بشأن مشروعها الصاروخي في أوساط حلفائها الأوروبيين أو من روسيا أو آسيا.

إيران تعارض
ومن جهة أخرى أعلنت إيران معارضتها الشديدة لنظام الدفاع الصاروخي الأميركي الذي قالت إنه سيعمل على الإخلال بالتوازن الإستراتيجي العالمي.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن مشروع الدفاع الصاروخي الأميركي من شأنه أن يعرض للخطر الاستقرار العالمي. كما وصف المسؤول الإيراني الذرائع الأميركية لنشر مثل هذا النظام بأنها "لا أساس لها ومبالغ فيها".

وتسعى الولايات المتحدة لإقامة نظام دفاع صاروخي بكلفة 60 مليار دولار يعمل على اعتراض وإسقاط صواريخ نظم "مارقة" مثل ليبيا وإيران والعراق وكوريا.

المصدر : وكالات