حذر صندوق رعاية الطفولة التابع للأمم المتحدة من أن الأطفال الذين يعملون في موزمبيق يتعرضون لاعتداءات جنسية مما يعرضهم لخطر الإصابة بالإيدز، وقال إنه سيساعد الحكومة هناك لإيجاد طرق لوقف عمالة الأطفال.

وقالت المسؤولة في مكتب حماية الأطفال التابع لليونيسيف في موزمبيق إن أطفالا دون سن الخامسة عشرة في هذه الدولة الواقعة في جنوب شرق أفريقيا ممن يعملون مزارعين وباعة متجولين، يتعرضون لاعتداءات جنسية تجعلهم معرضين بصورة كبيرة للإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب".

وقالت المسؤولة الدولية إن اليونيسيف توصلت إلى هذه الحقائق بعدما التقت أكثر من ثمانمائة طفل، تمهيدا لاجتماع من المقرر أن تعقده مع وزارة العمل في موزمبيق نهاية الأسبوع لبحث ظاهرة عمالة الأطفال والحلول المناسبة لها.

وذكرت اليونيسيف عدة عوامل لتفشي هذه الظاهرة منها الفقر والخلافات العائلية وغلاء المعيشة وسياسة تحرير الاقتصاد التي قللت فرص العمل للكبار، الأمر الذي دفع الصغار للخروج إلى الشوارع لأداء أعمال لا تناسب الكبار من أجل إعاشة أسرهم.

المصدر : رويترز