بوش وبرلسكوني أثناء مؤتمر صحفي في روما
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه سيمنح نظيره الروسي فلاديمير بوتين وقتا للتفاوض بشأن اتفاق إستراتيجي جديد قد يسمح بإقامة نظام الدرع الصاروخي الأميركي. ولكنه قال إن واشنطن ستمضي قدما لوضع النظام موضع التنفيذ إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

وقال بوش في مؤتمر صحفي مشترك بروما مع رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني "أستطيع أن أفهم لماذا يريد وقتا، وأنا بصدد منحه بعض الوقت". وأضاف "الوقت شيء جوهري وإذا لم نستطع التوصل إلى اتفاق سنمضي قدما في التنفيذ". وتعهد الرئيس الأميركي باستمرار المشاورات مع جميع الأصدقاء والحلفاء بشأن الاعتراضات على مشروع الدرع الصاروخي الأميركي، موضحا أنه يسعى للتوصل إلى تفاهم مع موسكو بهذا الشأن.

واعتبر بوش أنه يجب حاليا تخطي القيود التي فرضتها معاهدة الحد من الصواريخ البالستية المضادة للصواريخ "A .B. M". وأضاف أنه يجب التوصل إلى اتفاق إستراتيجي جديد للحفاظ على السلام في القرن الـ21 خارج نطاق معاهدة الصواريخ الموقعة عام 1972.

وأكد الرئيس الأميركي حرصه الشديد على التوصل إلى اتفاق مع بوتين بهذا الشأن في أقرب وقت ممكن. وأكد البيان المشترك الصادر في ختام محادثات بوش وبرلسكوني اتفاق البلدين على ضرورة التوصل إلى إطار اتفاق إستراتيجي في نظام الحد من التسلح يشمل جميع الأسلحة الدفاعية والهجومية.

وجاءت تصريحات بوش عقب إعلان بوتين اليوم أن محادثاته مع نظيره الأميركي في جنوا حققت تقدما جيدا لكنه لم يصل إلى درجة الانفراج التام بشأن خلاف البلدين المتصاعد حول نظام الدرع الصاروخي. وقال بوتين إن اتفاقه مع بوش حول الربط بين نظام الدرع الصاروخي وإجراء تخفيض في الترسانة النووية للبلدين لا يمكن اعتباره تقدما جوهريا.

وكان بوش وبوتين قد أعلنا في ختام أعمال قمة الثماني في جنوا أنهما اتفقا على ربط نظام الدفاع الصاروخي مع تخفيضات في الترسانات النووية، في محاولة لتوقيع اتفاق إستراتيجي جديد. وستتوجه مستشارة الرئيس الأميركي للأمن القومي كندوليزا رايس إلى موسكو خلال الأسبوع الحالي لوضع جدول أعمال للمفاوضات.

المصدر : وكالات