أعلن مسؤول عسكري كولومبي أن المتمردين اليساريين أفرجوا عن 12 عاملا احتجزوا في مصنع للطاقة جنوب العاصمة بوغوتا منذ يوم الجمعة الماضي. وكان الخاطفون من جيش التحرير الوطني قد طالبوا بفدية قدرها 130 ألف دولار عن كل رهينة لإطلاق سراحهم.

وأوضح المسؤول العسكري أن الرهائن الذين أفرج عنهم في وقت متأخر من ليلة أمس كانوا بصحة جيدة. وكان المتمردون قد سيطروا على المصنع الواقع في إقليم أنتيوكيا يوم الجمعة الماضي وطالبوا بدفع فدية للإفراج عن الرهائن. ويغذي المصنع بالطاقة منجما للذهب يقع جنوبي العاصمة بوغوتا.

يشار إلى أن جيش التحرير الوطني هو ثاني أكبر مجموعات التمرد في كولومبيا، ويعتمد على الاختطاف واحتجاز الرهائن لدفع الفدية في تمويل نفسه. ويعتبر مسؤولا عن نحو 3700 حادث اختطاف في كولومبيا العام الماضي.

المصدر : أسوشيتد برس