طالبت مسؤولة ألمانية مختصة بتشجيع تعليم الأطفال الأجانب في ألمانيا وتأهيلهم، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنجاح هذا المسعى.

ودعت المسؤولة المكلفة بشؤون الأجانب في الحكومة الألمانية ماري لويسه بيك الإدارة الاتحادية الألمانية والولايات إلى القيام بحملة لتعليم أبناء الأجانب.

وطالبت المسؤولة المختصة في تصريحات صحفية منشورة لها أمس السبت بأن تكون الحملة الجديدة شبيهة بسابقتها التي تمت في السبعينيات من القرن العشرين، والتي عملت آنذاك على تعليم أبناء الأسر العاملة وتأهيلهم. وشملت مقترحات بيك افتتاح فصول دراسية أصغر لأبناء الأسر المهاجرة إلى ألمانيا.

وأكدت المسؤولة أهمية الشروع في تعليم الأطفال المهاجرين اللغة الألمانية منذ رياض الأطفال، وتطوير الحصص الدراسية المساعدة المعمول بها حاليا.

وتأتي هذه التصريحات لتشير إلى الأهمية المتزايدة التي توليها الهيئات الألمانية المختصة لقضية اندماج أبناء المهاجرين في المجتمع الألماني، وتحسين أوضاعهم العامة في الميدان التأهيلي وفي سوق العمل.

ويعيش في ألمانيا قرابة ثمانية ملايين أجنبي، معظمهم من تركيا ودول البلقان وشرق أوروبا.

المصدر : قدس برس