رجال الشرطة الهندية في موقع هجوم سابق (أرشيف)
قالت مصادر الشرطة الهندية إن اثني عشر شخصا لقوا مصرعهم وأصيب 15 آخرون بجروح اليوم عندما هاجم مسلحون -يعتقد أنهم مقاتلون كشميريون- دورية للشرطة كانت تسير على طريق اعتاد آلاف الهندوس سلوكه إلى مزار مقدس. وحسب مصادر الشرطة فإن مجموعة كشميرية فجرت لغما أرضيا أثناء مرور الدورية قبل أن تفتح النار على أفرادها.

وأبلغ مسؤول في الشرطة وكالة أنباء غربية أن شرطيين بينهما نائب قائد الشرطة في الإقليم وأحد المهاجمين وتسعة مدنيين، لقوا مصرعهم في الهجوم الذي وقع بالقرب من شيشناغ.

وأضاف أنه لم يتضح بعد ما إذا كان بين القتلى أي من الحجاج الهندوس. وقال مسؤولون هنود في جامو العاصمة الشتوية للإقليم إن حالة اثنين من الجرحى حرجة.

وبعد الهجوم توقف الحجاج الهندوس عن استخدام الطريق الذي شهد في أغسطس/ آب الماضي هجوما أودى بحياة نحو 100 هندي بينهم قرابة 22 حاجا هندوسيا.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم الأخير، وهو الأحدث في سلسلة أعمال عنف تشهدها الولاية التي تسيطر عليها الهند وتقطنها غالبية مسلمة.

وقال متحدث رسمي هندي إن نحو 200 شخص -غالبيتهم العظمى من الثوار- قتلوا في الأيام الخمسة عشر الأولى من شهر يوليو/ تموز الجاري.

وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي تتهم نيودلهي بلاده بدعم الجماعات الكشميرية قد أكد أن التوصل إلى تسوية بشأن المشكلة الكشميرية يعد حجر الأساس في تطبيع العلاقات الهندية الباكستانية.

من ناحية ثانية قتل ستة من رجال شرطة عندما هاجم مقاتلون يطالبون باستقلال ولاية أروناشال برادش شمال شرقي البلاد، وقال مسؤول كبير بالشرطة الهندية إن مسلحين من جماعة ناغا المسلحة المطالبة بانفصال الولاية هاجموا بعد ظهر أمس دورية للشرطة.

وقال المتحدث إن الهجوم أسفر عن مصرع ستة رجال شرطة، وإصابة ستة آخرين بجروح خطرة.

المصدر : وكالات