رجائي قوطان
أعلن نواب سابقون من حزب الفضيلة التركي المحظور عن تأسيس حزب جديد يحمل اسم "حزب السعادة". وذكرت وكالة أنباء الأناضول نقلا عن زعيم حزب الفضيلة السابق رجائي قوطان إن الحزب الجديد سيكون مخلصا للقيم الأخلاقية والرخاء والسعادة التي يطمح إليها الشعب التركي. ويضم الحزب الجديد 51 نائبا من أصل النواب المائة الأعضاء في حزب الفضيلة المحظور.

وقد أثار قرار المحكمة التركية الشهر الماضي بحظر أنشطة حزب الفضيلة -الحزب السياسي الثالث في البلاد- انقسامات داخل صفوف الحركة الإسلامية التركية بين محافظين بقيادة قوطان ومجددين بقيادة رئيس بلدية إسطنبول السابق رجب الطيب أردوغان. وكانت المحكمة قد حظرت أنشطة الحزب بتهمة ممارسته نشاطات معادية للعلمانية.

وقال قوطان في مؤتمر صحفي إن الحزب الجديد سيعمل على خدمة الشعب التركي بدون تمييز, "وسنجاهر بتميزنا وإخلاصنا للقيم الأخلاقية والوطنية".

وأكد أن حزبه يريد أن يكون مختلفا تماماعن الأحزاب الأخرى التي وصفها بأنها مادية, وأنه سيناضل من أجل تحقيق الحرية الدينية في تركيا العلمانية. كما يدعو الحزب أيضا إلى تأسيس محاكم للنظر في قضايا انتهاك حقوق الإنسان.

رجب أردوغان
وتزعم بعض الأطراف أن رئيس الوزراء الإسلامي السابق نجم الدين أربكان يقف وراء الحزب الجديد. والمعروف أن أربكان منع من ممارسة العمل السياسي لمدة خمسة أعوام في 1998 وطرد من السلطة بضغط من الجيش. وقد حظرت المحكمة الدستورية حزب الرفاه الذي كان يرأسه.

ويتوقع بعض المراقبين أن معظم النواب الآخرين في حزب الفضيلة قد يفضلون الانضمام لمعسكر من يطلق عليهم المجددين الذين يسرعون الخطى للإعلان عن تأسيس حزبهم الخاص في الأيام المقبلة. وقد سمح للتو لرئيسهم المتوقع رجب أردوغان بالعودة إلى المسرح السياسي بعدما حرم منه لمدى الحياة, وذلك بفضل قرار صدر أمس عن المحكمة الدستورية وينص على عفو جديد ينطبق على حالته وحالات أخرى.

المصدر : وكالات