المجلس الاستشاري الإندونيسي ينعقد خلال 24 ساعة
آخر تحديث: 2001/7/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/29 هـ

المجلس الاستشاري الإندونيسي ينعقد خلال 24 ساعة

أمين رئيس
أعلن رئيس مجلس الشعب الاستشاري أمين رئيس أن المجلس سيعقد جلسة إجرائية غدا لمناقشة الأزمة في البلاد. وكان الرئيس عبد الرحمن واحد أكد عزمه إعلان حالة الطوارئ في البلاد نهاية الشهر الحالي ما لم تتم تسوية الأزمة السياسية مع خصومه.

فقد صرح أمين رئيس للصحفيين أن جلسة لتسريع إجراءات عزل واحد ستعقد في الساعة التاسعة صباح غد بالتوقيت المحلي. وأوضح أن المسؤولين يقومون بالتحضير للجلسة هذه الليلة.

وكان واحد أعلن اليوم أمام حشد من المصلين في أحد مساجد جاكرتا أنه سيقدم على فرض حالة الطوارئ وحل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة ما لم يصل إلى تسوية مع خصومه السياسيين في أجل أقصاه الحادي والثلاثون من الشهر الحالي.

يأتي ذلك تأكيدا لتصريح وزير الأمن الإندونيسي أغوم غوميلار أن الرئيس الإندونيسي لن ينفذ تهديده بإعلان حالة الطوارئ الذي كان مقررا له اليوم، مشيرا إلى أنه أجل فرض الطوارئ إلى نهاية الشهر الجاري إذا لم يتراجع خصومه عن إجراءات عزله.

وسبق لرئيس مجلس الشعب الاستشاري التهديد بأن المجلس سوف يعقد جلسة مبكرة لإجراءات عزل واحد حال إقدامه على تعيين رئيس جديد للشرطة.

ويقول موفد الجزيرة إلى جاكرتا بأنه كان من المنتظر إعلان واحد تعيين الجنرال خير الدين إسماعيل رئيسا جديدا للشرطة مساء اليوم، لكن ذلك لم يتم. وأشار الموفد إلى أن آخر التقارير تفيد بأن الجنرال خير الدين نفسه غادر القصر الرئاسي كما غادر وزير الأمن الذي كان سيشرف على تأدية القسم في حفل تعيين رئيس الشرطة.

وبشأن التوصل إلى تسوية سياسية في اللحظات الأخيرة أوضح موفد الجزيرة أن رئيس البرلمان أكبر تانجونغ أخبره بأنه التقى مع الرئيس واحد ورؤساء الأحزاب السياسية الأخرى وعرضوا عليه بأن يصبح رئيسا فخريا وأن يعطي جميع صلاحياته لنائبته ميغاواتي، لكن واحد يرفض هذا الحل حتى الآن. وكان أمين رئيس أعلن من قبل، أن وقت التوصل إلى تسوية سياسية قد مضى.

ميغاواتي

ومن جهته أعلن حزب النضال الديمقراطي، الذي تقوده ميغاواتي سوكارنو نائبة الرئيس الإندونيسي، في وقت سابق، تأييده لعزل الرئيس لأول مرة منذ اندلاع الأزمة.

وقد وضعت قوات الأمن الإندونيسية في حالة تأهب قصوى استعدادا لمواجهات محتملة في حال تنفيذ الرئيس واحد لتهديداته بإعلان حالة الطوارئ في البلاد. واستعد 42 ألفا من قوات الشرطة والجيش للانتشار قرب مبنى مجلس الشعب الاستشاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات