التهديدات المتبادلة تحتدم بين واحد وخصومه
آخر تحديث: 2001/7/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/28 هـ

التهديدات المتبادلة تحتدم بين واحد وخصومه

قوات إندونيسية خاصة في حالة تأهب خارج قصر الرئاسة
أكد الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد أنه سيعلن حالة الطوارئ في البلاد نهاية الشهر الحالي ما لم يتم تسوية الأزمة السياسية مع خصومه بشأن عزله. وهدد رئيس مجلس الشعب الاستشاري أمين رئيس من جانبه بأن المجلس سوف يعقد جلسة مبكرة لإجراءات عزل واحد حال إقدامه على تعيين رئيس جديد للأمن.

فقد أعلن الرئيس الإندونيسي أمام حشد من المصلين في أحد مساجد العاصمة جاكرتا أنه سيقدم على فرض حالة الطوارئ وحل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة ما لم يصل إلى تسوية مع خصومه السياسيين في الحادي والثلاثين من الشهر الحالي.

يأتي ذلك تأكيدا لتصريح وزير الأمن الإندونيسي أغوم غوميلار أن الرئيس الإندونيسي لن ينفذ تهديده بإعلان حالة الطوارئ الذي كان مقررا له اليوم، مشيرا إلى أنه أجل فرض الطوارئ إلى نهاية الشهر الجاري إذا لم يتراجع خصومه عن إجراءات عزله.

وقال المحلل السياسي في إندونيسيا طارق لطفي للجزيرة إن تردد واحد في إعلان حالة الطوارئ يأتي لا يجد القوة المساندة له من الجيش أو الشرطة بعدما أعلن قادتهما أنهم لن ينصاعو لأوامره. وأشار لطفي إلى أن الرئيس مع ذلك يستند في تلويحه بفرض حالة الطوارئ إلى دعم أعضاء جمعية نهضة العلماء البالغ عددهم نحو 40 مليون شخص رغم علمه بأن ذلك قد يؤدي إلى حرب أهلية.

أمين رئيس
في الوقت نفسه أبلغ أمين رئيس الصحفيين عقب اجتماع لقادة الفصائل السياسية أن مجلس الشعب الاستشاري سيعقد جلسة مبكرة للبحث في إجراءات عزل الرئيس واحد حال قيامه بتعيين رئيس جديد للأمن. وقد أعلن رئيس في وقت سابق أن الوقت قد فات للتوصل إلى تسوية سياسية لأزمة واحد مع البرلمان. وكان المجلس قد حدد سلفا عقد هذه الجلسة في الأول من الشهر المقبل.

وقد أعلن حزب النضال الديمقراطي الذي تقوده ميغاواتي سوكارنو نائبة الرئيس الإندونيسي في وقت سابق تأييده لعزل الرئيس لأول مرة منذ اندلاع الأزمة. ويذكر أن الحزب قد دعم اتخاذ إجراءات مبكرة تستهدف عزل واحد قبل الموعد المقرر بداية الشهر القادم إذا كان ذلك ضروريا.

وكانت قوات الأمن الإندونيسية قد وضعت في حالة تأهب قصوى استعدادا لمواجهات محتملة في حال تنفيذ الرئيس واحد لتهديداته بإعلان حالة الطوارئ في البلاد في وقت لاحق اليوم. وقد استعد 42 ألفا من قوات الشرطة والجيش للانتشار قرب مبنى مجلس الشعب الاستشاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: