مياه الفيضانات تحاصر أعدادا كبيرة من القرويين الهنود
ارتفع عدد ضحايا الفيضانات الشديدة في ولاية أوريسا شرقي الهند إلى 39 شخصا، في حين انتشرت أمراض منها الكوليرا بين المتضررين الذين وصل عددهم إلى أكثر من مليون شخص. وقد أجبرت الفيضانات نحو خمسة ملايين على ترك منازلهم.

وأفاد مسؤولون هنود بأن الفيضانات تسببت حتى الآن في غمر أربعة آلاف منزل ودمرت 18 ألفا أخرى، في حين شاركت فرق إنقاذ من الجيش الأجهزة المدنية في المساعدة على عمليات الإجلاء وتقديم الغوث.

وقال مسؤول كبير في ولاية أوريسا إن تقارير وردت بانتشار أمراض بين المتضررين من بينها الكوليرا، غير أنه أشار إلى أن الأمر لم يبلغ بعد حد الوباء. وكان مسؤولون هنود قد أفادوا في وقت سابق بأن الفيضانات عزلت نحو 7200 قرية وعددا من البلدات، كما غمرت المياه العديد من الطرق السريعة ومحطات السكك الحديدية.

وقال مفوض عمليات الإغاثة الخاصة إن الموقف لايزال حرجا، وإن 51 من بوابات أكبر سد في الولاية وعددها 64 فتحت مساء الثلاثاء الماضي بعدما ارتفع منسوب المياه إلى مستويات خطرة.

المصدر : وكالات