السحب تعلو بركان مايون (أرشيف)

حذر علماء براكين من ثوران جديد لبركان مايون وسط الفلبين في الأيام القليلة القادمة مع استمرار تدفق الحمم منه. في هذه الأثناء بدأ القرويون الذين أجلوا عن منازلهم قرب منطقة البركان بالعودة إليها بسبب تردي الأوضاع الصحية داخل مراكز الإجلاء الحكومية.

وقد نصح معهد البراكين والزلازل الفلبيني سكان المنطقة بعدم العودة إلى منازلهم تجنبا لتعرضهم لخطر الإصابة بالحمم البركانية، حيث تختلط الحمم مع الانهيارت الطينية.

وكان بركان مايون البالغ ارتفاع فوهته 2460 مترا بدأ بإطلاق حممه وارتفعت أعمدة دخانه قبل نحو أسبوع، مما أجبر السلطات على إجلاء نحو 41 ألف شخص عن منازلهم. لكن بعض السكان بدؤوا بالعودة إلى منازلهم من مراكز الإجلاء الـ32 الحكومية بسبب تردي الأوضاع الصحية. ويقول مسؤولون في الصحة إن هناك تزايدا في حالات أمراض الجهاز التنفسي والإسهال.

وقد حدد خبراء البراكين مسافة ستة كيلومترات حول البركان بأنها أرض خالية من السكان، في حين اعتبرت مسافة الخطر حتى بعد ثمانية كيلومترات من البركان. ورفعت درجة التأهب، إذ إن هيجان البركان وصل إلى المستوى الخامس وهو ما يعني وجود خطر كبير بثورانه.

وفي حال حدوث ذلك فإنها ستكون المرة الثامنة والأربعين التي يثور فيها مايون منذ تسجيل أول ثوران له عام 1616. وكانت أقوى ثورة له عام 1814 حيث دفنت مدينة بأكملها تحت صخوره وحممه ولقي 1200 شخص مصرعهم.

المصدر : رويترز