الشرطة الروسية تداهم إذاعة تستعد لمقابلة شيراك
آخر تحديث: 2001/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/11 هـ

الشرطة الروسية تداهم إذاعة تستعد لمقابلة شيراك

بوتين وشيراك
داهمت قوات الأمن الروسية محطة إذاعية مستقلة يملكها قطب الإعلام الروسي فلاديمير غوزينسكي وذلك قبل يوم واحد من موعد إجراء المحطة لمقابلة تبث مباشرة على الهواء مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

ويحتمل أن تضيف حادثة محطة "إيخو موسكوفي" المستقلة موضوع حرية الصحافة إلى الموضوعات المتعلقة بيوغسلافيا والشيشان وملفات أخرى شائكة برزت أثناء واحدة من أكثر زيارات زعماء الدول الذين يستضيفهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إحراجا له.

وينبع التشدد الروسي إزاء المحطة لاستضافتها في الماضي زعماء غربيين من بينهم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون الذي أدلى بحديث مطول عبرها عن حرية التعبير مما اعتبر تأييدا لغوزينسكي الملاحق من قبل السلطات الروسية بتهم الاحتيال وغسيل الأموال.


ينبع التشدد الروسي إزاء الإذاعة لاستضافتها في الماضي زعماء غربيين من بينهم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون والمستشار الألماني حيث أدلوا بتصريحات مزعجة للقيادة الروسية

كما أجرى المستشار الألماني غيرهارد شرودر مقابلة مع المحطة في وقت سابق هذا العام، في حين ألغى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في اللحظة الأخيرة مقابلة كان مقررا أن يجريها مع المحطة مما أثار انتقاد الصحافة البريطانية.

ويرى المراقبون أن المداهمة تعود لعلاقة بوتين الفاترة بالرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي يزور روسيا حاليا وسط خلافات بين الزعيمين بشأن عدة ملفات على رأسها يوغسلافيا. ويخشى أن يدلي شيراك بتصريحات تزيد من الخلافات القائمة المعترف بها من قبل الطرفين.

وقادت فرنسا إلى وقت قريب حملة انتقادات عنيفة على روسيا بشكل خاص فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان.

وكانت هذه المحطة -التي تتمتع بتأثير كبير وتعتبر آخر جزء يحتفظ باستقلاله في إمبراطورية قطب الإعلام الروسي فلاديمير غوزينسكي- تسعى لتجنب أن يتم الاستيلاء عليها من جانب شركة غاز بروم التي تملكها الدولة وتحتكر الغاز الطبيعي في روسيا.


المحطة تتمتع بتأثير كبير وتعتبر آخر جزء يحتفظ باستقلاله في إمبراطورية قطب الإعلام الروسي فلاديمير غوزينسكي

واستولت غاز بروم في الأشهر الثلاثة الماضية على محطة "إن تي في" التلفزيونية التي يملكها غوزينسكي كما أغلقت صحيفة سيفودنيا وأقالت العاملين في مجلة أيتوجي وجميعها مؤسسات إعلامية مستقلة.

وقال مكتب المدعي العام إن عملية مداهمة المحطة تأتي في إطار القضية الجنائية ضد غوزينسكي ولا علاقة لها بأي موضوع آخر.

وذكر متحدث باسم المكتب أن القضية لاتزال مفتوحة في مواجهة غوزينسكي المطلوب في روسيا بتهم يقول الكرملين إنها لا علاقة لها بالسياسة وتتصل بحصوله على قروض ضخمة من غاز بروم.

وأودع غوزينسكي السجن في إسبانيا بناء على أمر بالقبض عليه من روسيا، لكنها أطلقت سراحه هذا العام بعد أن قضت محكمة في مدريد بأن القضية ضده لا تجيز تسليمه.

المصدر : وكالات