قوات المتمردين الهوتو في الكونغو (أرشيف)
دعا قائد قوات المتمردين الهوتو المعتقل في رواندا إلى وقف الحرب التي تشنها قواته على حكومة كيغالي التي يهيمن عليها التوتسي والسعي لتغيير سلمي في البلاد، وذلك وسط توقعات بأن يؤدي اعتقال القائد إلى استسلام قواته.

وقال الضابط بيتر هابيمانا الذي كان يتحدث من معتقل عسكري شمال العاصمة إن جيش تحرير رواندا -الذي يتخذ من الكونغو المجاورة قاعدة له- لا يمكن أن يهزم لأن قادته قد قتلوا أو اعتقلوا، مشيرا إلى أن هذا الجيش فقد قادة كبارا في التمرد الأول 97/1998 و"لكننا تقلدنا مواقعهم ونظمنا أنفسنا وهاجمنا القوات الحكومية ثانية".

وتقول السلطات الرواندية إن هابيمانا الذي اعتقل الأحد الماضي سيقدم إلى المحاكمة بصفته عضوا سابقا في عصابات القتل من الهوتو التي شاركت في ارتكاب مجازر جماعية بحق أقلية التوتسي في الحرب الأهلية الرواندية عام 1994 وسقط خلالها نحو 800 ألف قتيل من التوتسي.

وأضاف القائد هابيمانا أنه منذ عودته إلى البلاد لاحظ الكثير من التغييرات الإيجابية في الأوضاع من حيث الاستقرار والسلم، داعيا زملاءه في قيادة جيش التحرير للعودة إلى الوطن والتصالح مع الحكومة.

المصدر : رويترز