قررت السلطات في تشيلي حجز ست طائرات تعود للخطوط الجوية في بيرو وألقت القبض على ثلاثة من مديري الشركة بعد اتهام "إيرو كونتيننت" بالتورط في عمليات غسيل أموال يجري التحقيق فيها بسانتياغو.

وطلب القاضي تجميد حسابات تخص الشركة تصل قيمتها إلى 37 مليون دولار مع إغلاق 15 مكتبا لها بتشيلي في إطار العملية التي أطلق عليها القضاء في تشيلي "إيكاروس".

وقال أحد موظفي شركة طيران بيرو إن عملية الحجز أجبرت الشركة على تعليق عدد من رحلاتها في تشيلي.

وتخضع شركة إيرو كونتيننت لتحقيق بدأ عام 1999 بشأن علاقتها بعمليات غسيل الأموال العائدة من المخدرات. وقد صدرت اتهامات لرئيس الشركة ومديريها بالمشاركة في منظمة غير مشروعة وتوفير الغطاء الشرعي لها خاصة بفرعها في تشيلي.

وفي ليما عاصمة بيرو رفض رئيس الشركة ليوب زيفالوس عملية الحجز ووصفها بأنها عمل استغلالي وفوضوي. وقال إن شركته ليس لها علاقة بالاتهامات التي أعلنها قاض في تشيلي.

ودعا مدير الشركة زيفالوس الحكومة في تشيلي إلى التدخل من أجل وقف هذه الإجراءات غير الشرعية ضد أصول الشركة. وكانت شركة إيرو كونتيننت قد احتفلت اليوم بعيدها العاشر وأعلنت نيتها شراء شركة الشحن الأرجنتينية إيروناس التي تعاني من صعوبات مالية.

المصدر : الفرنسية