حطام طائرة توبوليف تحطمت بسيبيريا (أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تحطم إحدى مروحياتها العسكرية في الشيشان مما أدى إلى سقوط ستة قتلى وثمانية جرحى. من جهة أخرى ألقت السلطات الروسية في الشيشان القبض على ستة جنود روس اتهموا بارتكاب جرائم أثناء عمليات تمشيط نفذتها القوات الفدرالية مطلع الشهر الحالي غرب جمهورية الشيشان المضطربة.

وقد تحطمت المروحية وهي من طراز M.I 8 معدة لنقل الجنود بينما كانت في طريقها للهبوط في بلدة إنغينوي الجبلية على بعد 60 كلم جنوب شرق غروزني.

وقال ناطق عسكري روسي إن طاقم قيادة الطائرة المؤلف من ثلاثة أشخاص قد نجوا، ولكن وكالة إنترفاكس الرسمية نقلت عن مسؤول عسكري قوله إن هناك عددا من القتلى والجرحى بين الركاب.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها لا تملك في الوقت الحاضر معلومات توضح أسباب سقوط المروحية.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الروسي خسر منذ بدء هجومه البري على الشيشان في الأول من ديسمبر/ كانون الأول 1999 أكثر من 25 مروحية، بينها عشر مروحيات أسقطت برصاص المقاتلين الشيشان، كان آخرها في نهاية مايو/ أيار الماضي عندما تحطمت مروحية عسكرية روسية في هجوم للمقاتلين الشيشان مما أدى لمقتل قائد الطائرة وجرح اثنين من برلمان موسكو.

عجوز تبكي ضياع أبنائها بسبب الحرب في الشيشان (أرشيف)
ومن جهة أخرى ألقت السلطات الروسية في الشيشان القبض على ستة جنود روس اتهموا بارتكاب جرائم كبيرة أثناء عمليات تمشيط نفذتها القوات الفدرالية مطلع الشهر الحالي غرب جمهورية الشيشان المضطربة.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن المدعي العام في الشيشان أن الجنود الستة اتهموا بارتكاب جرائم خطف ونهب واستخدام العنف المفرط مع المواطنين المدنيين.

يأتي ذلك بعدما استنكر قائد عسكري روسي في الشيشان تجاوزات اقترفها جنوده أثناء عملية تمشيط أمنية نفذت في سيرونوفودسك وأسينوفسكايا وكورتشالوي حيث قال إنهم فعلوا ذلك بطريقة خرقاء وغير قانونية، وطالب الجنود بإعادة بناء المنازل المدمرة ومد الأهالي بالغذاء تعويضا عن تصرفاتهم.

وقال أهالي القرى الشيشانية الثلاث إن الجنود ضربوا كثيرين منهم ونهبوا ممتلكاتهم، ولا يزال اثنان من المدنيين الذين احتجزوا في عمليات البحث مفقودين. ويشكك المواطنون الشيشان في جدية هذه التحقيقات عن الانتهاكات التي أدت إلى هجرة نحو 20 ألف شيشاني إلى أنغوشيا المجاورة هربا من الموت على أيدي القوات الروسية.

وتلقى تصرفات الجنود الروس في جمهورية الشيشان انتقادا حادا من قبل المنظمات الحقوقية التي تتهمهم بانتهاك حقوق الإنسان وتعذيب الأهالي والاعتداء على الممتلكات. ودعت هذه المنظمات موسكو إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الانتهاكات بما في ذلك جرائم اغتصاب وقتل جماعي، وانتقدت استخدام الجنود للقوة بلا تمييز وعلى نحو مفرط.

المصدر : وكالات