ذكرت وكالة المعلومات العسكرية في موسكو أن وزارة الدفاع الروسية تنوي تدمير 1.5 مليون طن من الذخيرة تجاوزت منذ مدة طويلة آجال السلامة، ويحتفظ بها في غالب الأحيان في ظروف سيئة.

وقالت الوكالة إن كمية القنابل والقذائف والألغام والطوربيدات والقنابل اليدوية التي انقضى أجل سلامتها تتجاوز كل المواصفات المقبولة.

من الجدير بالذكر أن الانسحاب من القواعد السوفياتية القديمة في دول أوروبا الشرقية ودول البلطيق قد أدى إلى امتلاء منشآت التخزين التابعة لوزارة الدفاع الروسية بنسبة تتراوح بين 150 و200%.

وأوضحت الوزارة أنه نتيجة لذلك تحدث انفجارات عرضية في مخزونات الذخيرة ويتم تسجيل ما لا يقل عن أربعة انفجارات سنويا في روسيا والمدن الأخرى.

يذكر أن آخر حادث وقع في الشهر الماضي في قاعدة عسكرية بمنطقة تشيتا في سيبيريا، حيث تسبب انفجار ناجم عن صاعقة ضربت مخزن ذخيرة في تطاير الشظايا لعدة كيلومترات في محيط القاعدة الأمر الذي اقتضى إجلاء ثلاثة آلاف شخص.

المصدر : الفرنسية