أفراد تابعون للواء الشرطة المتحركة أثناء إحدى عروض قوات الشرطة في البرلمان بالعاصمة جاكرتا

تتخذ قوات الأمن الإندونيسية استعداداتها الأمنية في العاصمة جاكارتا تحسبا لأعمال عنف قد تعم البلاد أثناء الجلسة التي سيعقدها البرلمان لمساءلة واحد إذا أعلن حالة الطوارئ في البلاد. وكان قوات الأمن نشرت ستة آلاف شرطي وجندي خارج مبنى البرلمان كجزء من الخطة المقررة لمنع أعمال الشغب أثناء الجلسة التي سيعقدها البرلمان.

وصرح حاكم جاكارتا بأن قوات الأمن ستقوم بتأمين الحماية لأعضاء البرلمان الذين سيتم إجلاؤهم من المبنى إلى جهات غير معلومة إذا اندلعت أعمال شغب قد تهدد من في البرلمان.

وكان واحد قد هدد الجمعة الماضية بإعلان حالة الطوارئ وحل البرلمان إذا لم يتوقف معارضوه عن الاستمرار في المحاولات التي ترمي إلى مساءلته حول تورطه في فضائح مالية وعدم كفاءته في إدارة البلاد. ويرفض واحد التخلي عن الرئاسة ويصر على البقاء حتى نهاية فترته الرئاسية عام 2004 معتبرا أن مجلس الشعب الاستشاري لا يملك الحق الدستوري في عزله.

وكان أعضاء مجلس الشعب الاستشاري البالغ عددهم ستمائة وخمسة وتسعين عضوا قد أبلغوا بالاستعداد لأي جلسة طارئة قد يعقدها البرلمان لمساءلة واحد والتي كان من المقرر أن تعقد في الأول من أغسطس القادم.

وفي ردة فعل على مساءلة واحد يقوم عدد من أنصار الرئيس الإندونيسي بأعمال شغب وتخريب في البلاد وتعهد بعضهم بالدفاع عن واحد حتى الموت. ومن جانبها منعت ميغاواتي أنصارها من التظاهر حسبما صرح نائبها في الحزب.

المصدر : وكالات