مجموعة من متمردي يونيتا
قتل متمردون في أنغولا 70 شخصا في هجوم بإقليم لوندا نورت الغني بالماس الذي يقع على الحدود الشمالية الشرقية مع جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال متحدث باسم الشرطة إن 100 مسلح اشتركوا في الهجوم الذي نسبته السلطات إلى متمردي الاتحاد الوطني من أجل استقلال أنغولا الكامل "يونيتا".

وقد أعلنت مجموعة من أهالي قرية شنغوفو التي شهدت المذبحة احتجاجها على غياب الأمن، وحملت الحكومة المسؤولية عن الهجوم على المنطقة التي تكثر فيها مناجم الماس.

الجدير بالذكر أن حركة يونيتا تخوض حربا أهلية ضد الحكومات في لواندا منذ استقلال أنغولا من الاستعمار البرتغالي عام 1975.

المصدر : رويترز