كويزومي يواجه اختبارا صعبا في قمة الثماني بإيطاليا
آخر تحديث: 2001/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/26 هـ

كويزومي يواجه اختبارا صعبا في قمة الثماني بإيطاليا

جونشيرو كويزومي
يستعد رئيس الوزراء الياباني جونشيرو كويزومي لاجتياز اختبار صعب في قمة مجموعة الثماني، التي ستعقد في مدينة جنوا الإيطالية يوم الجمعة المقبل عندما سيلقي أول خطاب سياسي له أمام قادة الدول الصناعية.

فعلى كويزومي الذي استلم سلطة بلد يعاني من ركود اقتصادي أن يجري إصلاحات تعيد لليابان قوتها الاقتصادية, وأن يجد سبيلا ما لإقناع واشنطن بالتراجع عن موقفها الرافض لتطبيق اتفاقية كيوتو التي تحد من استخدام الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ويرى المحللون أن كلتا المهمتين شاقتان على الزعيم الجديد, فكويزومي سيحاول أن يثبت للعالم أن اليابان ستؤدي ما عليها من واجبات تجاه أزمة المناخ. ويضيفون أن على كويزومي بداية أن يجتهد لإقناع قادة دول الاتحاد الأوروبي بتطبيق اتفاقية كيوتو الموقعة عام 1997 بدون الولايات المتحدة, إذا كان يريد إثبات وجوده على الساحة السياسية بشكل مؤثر.

بيد أن كويزومي أكد في مكالمة هاتفية مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر عزم بلاده على مواصلة جهودها لإقناع واشنطن بتطبيق الاتفاقية. وقال إن تطبيقها بدون الولايات المتحدة لا يعني شيئا, لأنها مسؤولة عن انبعاث أكثر من 40% من الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

كما كتب كويزومي رسالة إلى رئيس الوزراء السويدي غوران بيرسون شدد فيها على أهمية الإسراع في تطبيق الاتفاقية. وقال إن طوكيو لا تنوي تأخير تطبيقها بأي شكل من الأشكال حتى وإن تعارض ذلك مع مصالحها. واقترح كويزومي في رسالته على بيرسون أن تعقد مباحثات عالية المستوى تحضرها الولايات المتحدة واليابان.

بوش يجدد رفضه

جورج بوش
بيد أن الرئيس الأميركي جورج بوش أكد مجددا أنه لن يتراجع بأي حال عن موقفه إزاء اتفاقية كيوتو, وقال قبيل مغادرته إلى بريطانيا للقاء الملكة إليزابيث إن واشنطن وافقت على "خفض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري, إلا أن ذلك لا يعني إلزامنا بمنهجية كيوتو".

يذكر أن إدارة بوش قررت الانسحاب من تطبيق اتفاقية كيوتو بعد أن وقعت عليها إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون عام 1997. وقد أثار القرار غضبا أوروبيا واسعا أدى إلى صدور تهديدات من قبل بعض قادة الاتحاد الأوروبي بمعاقبة واشنطن على هذا الانسحاب.

وترى واشنطن أن اتفاق كيوتو غير مبني على أساس علمي صحيح وأنه سيضر بالاقتصاد الأميركي, إذ يلزم الاتفاق 38 دولة صناعية غنية بتقليل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمعدل 5.2% بحلول عام 2010.

ومن المتوقع أن يتوجه بوش بعد اختتام زيارته للندن إلى إيطاليا لحضور قمة الثماني والتحدث أمام قادة دول اليابان وروسيا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا عن أزمة المناخ واتفاقية كيوتو التي لا تعتبرها واشنطن الطريقة المثلى لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري رغم تمسك واشنطن بجوهرها. كما يتوقع أن يقدم بوش مبادرات جديدة للحد من انبعاث الغازات.

المصدر : وكالات