انفجار قنبلة في أحد فنادق العاصمة الكمبودية بنوم بنه (أرشيف)
سلم جنرال كمبودي سابق نفسه إلى الشرطة للتحقيق معه بتهمة تدبير سلسلة الانفجارات التي تعرضت لها العاصمة الكمبودية بنوم بنه أوائل الشهر الجاري. وقد نفى الجنرال أوك ساتيا التهمة الموجهة إليه في بداية التحقيق معه.

وقال نائب رئيس الشرطة في بنوم بنه مونغ خيم إن أوك ساتيا نفى تورطه في انفجارين وقعا في فندقين بالعاصمة وسيتم احتجازه لاستكمال التحقيقات. وقال مونغ إن التحقيقات يجب أن تستمر لكشف ملابسات الانفجارين وتحقيق العدالة.

وكانت الشرطة ألقت القبض مؤخرا على جندي كمبودي سابق يدعى تشريك ماو (31 عاما) وشخص آخر يدعى ثان بورين (29 عاما) ووجهت لهما تهمة الإرهاب وتشكيل جماعة مسلحة غير مشروعة.

وقد اعترف المتهمان بتدبير الانفجارات واتهما الجنرال السابق بأنه العقل المدبر لها. وأكدا أن أوك ساتيا وضع خطة لإثارة الرعب في بنوم بنه وقت وقوع الانفجارين لانتهاز الفرصة لتنفيذ عمليات نهب وسطو مسلح.

ووقع الانفجاران في الرابع من يوليو/ تموز الجاري في فندقين بأكثر الشوارع ازدحاما بالعاصمة الكمبودية، ولم يفصل بينهما سوى دقائق معدودة مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة بجراح.

وأظهرت التحقيقات أنه تم زرع عبوة ناسفة تحتوي على 10 كلم من المواد المتفجرة في كل من الفندقين اللذين لا يفصل بينهما سوى مسافة مائة متر فقط. ولم ينكر الجنرال ساتيا معرفته بالمتهمين ولكنه نفى صلته بأي خطط لتدبير الانفجارين أو عمليات سطو.

المصدر : وكالات