قوات فلبينية في جزيرة باسيلان لتعقب جماعة أبو سياف (أرشيف)
شن الجيش الفلبيني حملة اعتقالات واسعة في جزيرة باسيلان، وأوقف ما لا يقل عن مائة مشتبه بتعاونهم مع جماعة أبو سياف في إطار حملته لتضييق الخناق على الجماعة التي تحتجز رهائن فلبينيين وأميركيين. من ناحية أخرى هددت جبهة تحرير مورو الإسلامية التي تحتجز رهينة صينيا منذ شهر بقتله إذا لم تدفع فدية عنه.

وجاءت حملة الجيش بعد إعلان الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو فرض نظام استثنائي في جزيرة باسيلان يسمح للجيش بتوقيف المشتبه بهم لفترة لا تتجاوز 36 ساعة دون مذكرة توقيف.

ويشمل القرار ملاحقة قادة الجماعة ومصادرة الأسلحة والممتلكات الأخرى وعزلهم من مصادر التمويل.

وقد غادر وزير العدل الفلبيني هيرناندو بيريز إلى مدينة زمبوانغا جنوبي البلاد للإشراف على التحقيق مع المعتقلين. كما غادر وزير الدفاع أنجيلو ريس وقائد الجيش وقائد الشرطة للاطلاع على حملات الاعتقال هناك.

من ناحية أخرى هددت جبهة تحرير مورو الإسلامية التي كانت قد اختطفت مهندسا صينيا في 20 يونيو/ حزيران الماضي جنوب الفلبين بقطع رأسه إذا لم يستجب لمطلبهم بدفع فدية تبلغ أربعة ملايين دولار أميركي. ولم يحدد المسلحون في شريط فيديو نشرته وسائل إعلام محلية موعدا لدفع الفدية.

المصدر : الفرنسية