تنبأ مختصون بأن عدد سكان فيتنام قد يزيد بمعدل أكثر من مليون في العام الواحد على مدى السنوات العشر القادمة رغم سياسة الحد من معدلات الولادة التي تتبعها الحكومة هناك.

ونقلت وسائل الاعلام الفيتنامية عن رئيس لجنة تخطيط الأسرة والسكان أنه بالرغم من سياسة الحكومة في تقليص معدلات الولادة على مدار السنوات العشر الماضية فإن النسبة لم تتراجع وبقيت على معدلها البالغ 2.3%.

وكانت الحكومة في هانوي قد وضعت خطة لعشر سنوات تستهدف خفض المعدل الحالي للأعداد المتزايدة للمواليد وبلوغ معدل 1.1% والعمل على التحكم في النمو السكاني، خاصة وأن أكثر من ربع أطفالها يعانون من سوء التغذية.

ويقول تقرير لمنظمة الطفولة العالمية (يونيسيف) صدر الشهر الماضي إن أطفال فيتنام يعدون من بين أكثر أطفال آسيا معاناة من سوء التغذية بالرغم من أن هانوي تعتبر من أكبر بلدان العالم المصدرة للرز.

ويقدر عدد السكان الحالي في فيتنام بنحو 80 مليون نسمة، وكان عدد السكان مع نهاية الحرب الفيتنامية عام 1975 يبلغ 47 مليونا. وتواجه الحكومة معضلة في توفير الوظائف لأكثر من 1.3 مليون شخص يدخلون سوق العمل كل عام.

المصدر : رويترز