استمرار محادثات السلام المقدونية وتفاؤل بإحراز تقدم
آخر تحديث: 2001/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/21 هـ

استمرار محادثات السلام المقدونية وتفاؤل بإحراز تقدم

تواصلت محادثات السلام المقدونية بين الألبان والسلاف. وأعلن دبلوماسيون غربيون وزعماء سياسيون في مقدونيا أن المحادثات الدائرة بشأن إجراء إصلاحات دستورية في البلاد تقترب من إحراز تقدم، رغم التقارير التي تشير إلى تجدد القتال في بعض الجبهات.

وقال المبعوث الأوروبي فرانسوا ليوتار للصحفيين إن المفاوضات تتجه إلى موافقة أطراف النزاع على وثيقة ستشكل تغييرا مهما في المجتمع المقدوني.

وأكد دبلوماسيون غربيون أن الهوة بين الجانبين تضيق. ودعا المبعوث الأميركي جيمس باردو أطراف النزاع إلى تقديم مزيد من التنازلات في المفاوضات للتوصل إلى حل سياسي وتجنب النزاع المسلح.

يذكر أن اجتماع اليوم بين زعماء الأحزاب الألبانية والسلافية هو الأول من نوعه منذ يوم الاثنين الماضي، حيث عقد مبعوثا السلام الأوروبي والأميركي وخبراء غربيون جلسات عمل لتقريب وجهات نظر الطرفين.

ليوتار (يمين) وباردو يتحدثان للصحفيين في سكوبيا (أرشيف)

من جانبه اعتبر مسؤول في حزب الرخاء الديمقراطي الألباني -الذي اتخذ طابعا أكثر ليونة في الآونة الأخيرة- أن الجانبين سيتمكنان من تقريب مواقفهما.

وتشير مصادر دبلوماسية أن زعيم الحزب الديمقراطي لألبان مقدونيا الذي يدافع عن مطلب اعتبار اللغة الألبانية لغة رسمية، هو الذي يتخذ حتى الآن مواقف أكثر تشددا من غيره.

على صعيد آخر اندلعت اشتباكات عنيفة ليلة أمس بين الجيش المقدوني والمقاتلين الألبان قرب قرية تانوسوفتشي شمالي العاصمة سكوبيا قرب الحدود بين مقدونيا وإقليم كوسوفو. كما سمع إطلاق نار متقطع قرب قرية رادوسا شمالي سكوبيا رغم الهدنة المبرمة بين الطرفين الأسبوع الماضي.

وقال متحدث باسم الجيش المقدوني إن جنديا أصيب بجروح بالغة في المعارك. وأوضح المتحدث أن الاشتباكات بدأت بعدما لاحظ الجيش المقدوني مجموعتين من المقاتلين الألبان تتسللان عبر الحدود من كوسوفو.

المصدر : وكالات