الناتو: السلاف والألبان يستغلون الهدنة لتعزيز قواتهم
آخر تحديث: 2001/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ

الناتو: السلاف والألبان يستغلون الهدنة لتعزيز قواتهم

طفل ألباني على الحدود ينتظر السماح له بالعودة إلى بلدته في مقدونيا
قال متحدث باسم منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) إن طرفي النزاع في مقدونيا يستغلان الهدنة الحالية التي توسطت فيها المنظمة لتهيئة المقاتلين والعتاد لشن المزيد من الهجمات فيما بينهما في حال فشل جهود السلام الرامية إلى تسوية للنزاع في البلاد.

ورغم التزام السلافيين والألبان باتفاق وقف إطلاق النار لليوم السادس على التوالي فإن الناتو لم يعدل عن قراره بإرسال قوة قوامها 3000 جندي مهمتها نزع أسلحة جيش التحرير الوطني الألباني إذا توقفت الهدنة ووافق المقاتلون على مقترح العفو. بيد أن حلف الناتو أعلن أنه لن يقوم باتخاذ هذه الإجراءات إلا إذا تم التوصل إلى اتفاق سياسي.

وأشارت مصادر الناتو إلى أن المقاتلين الألبان ملتزمون بالهدنة في المناطق الواقعة حول كومانوفو جنوب شرق سكوبيا, وأضافت أن القوة التي تطلق على نفسها اسم الكتيبة 115 الموجودة حول رادوسا شمال غرب البلاد لا تزال تظهر بعض التشدد.

جنود مقدونيون يأخذون قسطا من الراحة عقب إعلان وقف إطلاق النار (أرشيف)
اليوم الثالث من المفاوضات
من جانب آخر تواصلت في سكوبيا المحادثات بين السلافيين والألبان لليوم الثالث على التوالي دون التوصل إلى اتفاق بشأن الإصلاحات الدستورية التي تعد شرطا أساسيا لتسوية النزاع في مقدونيا.

ومن المتوقع أن يجري المبعوثان الأميركي جيمس باردو والأوروبي فرانسوا ليوتار مباحثات منفصلة مع ممثلي الأحزاب السياسية السلافية والألبانية. وتهدف الخطة التي وضعها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى إنهاء الخلاف الذي استمر أكثر من أربعة أشهر.

المصدر : وكالات