الاتفاق على جولة جديدة من محادثات السلام بإيرلندا
آخر تحديث: 2001/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ

الاتفاق على جولة جديدة من محادثات السلام بإيرلندا

بلير وبيرتي أهيرن (أرشيف)
أعلن رئيسا وزراء بريطانيا توني بلير وإيرلندا بيرتي أهيرن أن محادثات السلام في إيرلندا الشمالية التي استمرت ثلاثة أيام لم تؤد إلى تحقيق انفراج. لكن بلير وأهيرن قالا إنهما سيبذلان محاولة أخرى في جولة ثانية من المحادثات تجرى يوم الجمعة القادم.

وأعلن رئيسا الوزراء توقف المحادثات التي جرت بمنزل ريفي التقيا فيه مع زعماء الأحزاب المختلفة في إيرلندا الشمالية لكنها سوف تستأنف الجمعة القادم. وقال بلير للصحفيين "أعطينا بعض الوقت للأطراف للتفكير، سنعود يوم الجمعة القادم رغم أنه من الواضح وجود مناطق خلاف وصعوبات ملموسة". وأضاف قائلا "سنعمل بتصميم كامل وبأمل في إمكانية التوصل إلى مخرج". وأشار بلير أيضا إلى حدوث بعض التقدم الملموس في جهود الزعماء الإيرلنديين القوميين والموالين لبريطانيا للحفاظ على حكومة المشاركة بالسلطة في بلفاست من الانهيار.

وكان السياسيون من الأغلبية البروتستانتية والأقلية الكاثوليكية في الإقليم تبادلوا الاتهامات واللوم بشأن عدم إحراز تقدم نحو تنفيذ اتفاقية الجمعة العظيمة التي تم التوصل إليها عام 1998 حيث تعثرت بسبب عدم نزع سلاح المليشيات وعدم إجراء إصلاحات في قوة الشرطة بالإقليم وعدم جلاء القوات البريطانية.

وكان الوزير الأول في حكومة إيرلندا الشمالية ديفد تريمبل قد استقال بعد رفض الجمهوريين البدء في نزع أسلحتهم بتاريخ الأول من يوليو/ تموز الحالي، في حين يقول الجمهوريون إن على بريطانيا أولا الوفاء بما تبقى من التزاماتها مثل تقليل وجودها المسلح تدريجيا في الجمهورية وتشكيل قوة شرطة يغلب عليها البروتستانت الانفصاليون.

وحسب القانون البريطاني فإنه إذا لم يسحب تريمبل استقالته أو يحل مكانه شخص آخر بحلول منتصف أغسطس/ آب المقبل وذلك باتفاق الكاثوليك والبروتستانت، فإن على لندن إجراء انتخابات جديدة في إيرلندا الشمالية أو تجميد مؤسساتها الحكومية هناك.

المصدر : وكالات