خلفان خميس
حكمت محكمة فدرالية في نيويورك على التنزاني خلفان خميس محمد بالسجن مدى الحياة لتورطه في تفجير السفارة الأميركية في العاصمة التنزانية دار السلام عام 1998 وجاء قرار المحكمة بعد أن فشلت هيئة المحلفين بالمحكمة في الحصول على الإجماع المطلوب للحكم بإعدامه ولكن هيئة المحلفين لم تعط خلفان حق الإفراج المشروط.

وكان خلفان قد أدين بتهمة لعب دور مباشر في هجوم تنزانيا الذي قتل فيه 11 شخصا، وقد طالب الادعاء بإعدامه لضلوعه في التفجير واعتدائه على حارس في سجن مانهاتن العام الماضي.

وأشار الادعاء إلى أنه يجب على هيئة المحلفين -رغم عدم توجيه تهمة الاعتداء لخلفان على الحارس مما تسبب بإصابة الحارس بتلف في المخ- أن تأخذ بعين الاعتبار هذا الحادث عند اتخاذ قرارها في الحكم عليه.

وقد قضى 12 عضوا من هيئة المحلفين أسبوعا خلف الأبواب الموصدة داخل المحكمة الفدرالية في مانهاتن يتدارسون الحكم على خلفان ويتطلب الحكم بالإعدام على خلفان موافقة جميع أعضاء هيئة المحلفين الـ 12.

وخلفان البالغ من العمر 27 عاما هو أحد الأعضاء الأربعة المنتمين إلى ما يسمى بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن وقد أدانتهم المحكمة في مايو/ أيار الماضي لتورطهم في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في تنزانيا وكينيا، مما أسفر عن مقتل 224 شخصا بينهم 12 أميركيا وجرح أربعة آلاف آخرين.

رسم توضيحي لجانب من محاكمة أنصار بن لادن (أرشيف)
وكان السعودي محمد راشد داود العوهلي قد حكم عليه بالسجن مدى الحياة الشهر الماضي لتفجير السفارة الأميركية في نيروبي.

وكانت هيئة محلفين قد أدانت خلفان والعوهلي والأميركي لبناني الأصل وديع الحاج والأردني محمد صديق عودة بالاشتراك في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام بعد أربعة أشهر ونصف من محاكمة فدرالية أحيطت بتدابير أمنية مشددة.

ومن المتوقع أن يحكم على الحاج وعودة بالسجن مدى الحياة في وقت لاحق بعد أن تبت المحكمة في حكمها عليهما.

المصدر : وكالات