وزير الدفاع الروسي يتفقد وحدة للجيش ( أرشيف )
أعلنت سلطات الأمن الروسية أنها اعتقلت خمسة أشخاص -زعمت أنهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين- للاشتباه بتورطهم في سلسلة هجمات بالقنابل استهدفت القوقاز في مارس/ آذار الماضي. في هذه الأثناء نفى وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أن يكون الحريق الذي شب في قاعدة عسكرية سببه انفجار في الوحدة الصاروخية.  

وقال مسؤول في الاستخبارات الروسية إن الخمسة الذين تم توقيفهم أعضاء في الجناح المتشدد من جماعة الإخوان المسلمين، وقد تم اعتقالهم في جمهورية القوقاز في المدينة التي استهدفها انفجار قبل ثلاثة أشهر وأسفر عن مقتل جنديين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار وانفجارين آخرين وقعا بالجوار في الشهر نفسه، وأسفرا عن مقتل 23 شخصا وجرح 140 آخرين. وقد وجهت السلطات الروسية في حينها أصابع الاتهام إلى المقاتلين الشيشان بزعامة القائد العربي خطاب.

حريق القاعدة العسكرية
وعلى صعيد آخر نفى وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أن يكون الحريق الذي شب في قاعدة عسكرية جنوبي موسكو سببه انفجارات وقعت في الوحدة الصاروخية.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن إيفانوف القول إنه تم تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في الحريق الذي مازالت أسباب اندلاعه مجهولة.

 وكانت وسائل الإعلام الروسية قد نقلت عن شهود عيان أنهم سمعوا صوت انفجارين صغيرين تبعهما انفجار ثالث قوي.

واندلع الحريق أمس في قاعدة عسكرية بالقرب من بلدة رامينسكوي وألحق أضرارا باثني عشر صاروخا من طراز إس 300، وهي صواريخ أرض جو.

واستبعد نائب رئيس الوزراء الروسي إيليا كاليبانوف أن يقوض الحريق نظام الدفاع الصاروخي الذي يعتمد على عدد من القواعد المحيطة بموسكو لحماية العاصمة من أي هجوم جوي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسي عن كاليبانوف المسؤول عن الصناعات العسكرية للحكومة قوله نريد أن ندرس ونحلل كل شيء بدقة ثم نكون استنتاجا.

وتعرض الجيش الروسي الذي يشهد تقليصا في الإنفاق العسكري لعدد من الحوادث المؤسفة والكوارث من بينها غرق الغواصة النووية كورسك في العام الماضي، وفقد الاتصال مع أربعة أقمار صناعية عسكرية الشهر الماضي بعد اندلاع حريق دمر محطة كبرى لتقوية الاتصالات قرب موسكو.

المصدر : وكالات