عملية التحضيرات النهائية في سجن تيري هوتي
بدأت في سجن مدينة تيري هوتي الفدرالي بولاية إنديانا التجهيزات النهائية لتنفيذ حكم الإعدام في تيموثي مكفاي المدان بتفجير مبنى الحكومة الفدرالية الأميركية في ولاية أوكلاهوما. وسيتم نقل مكفاي خلال ساعات إلى زنزانة مجاورة للغرفة التي سيتم فيها إعدامه بحقنة سامة بعد غد الاثنين.

وقد بدأ حرس السجن المختصون بعملية التنفيذ في تحضير غرفة الإعدام وغرف المراقبة المنفصلة للأشخاص الذين سيشاهدون العملية. وقال الناطق باسم إدارة السجن ريتشارد رسل إنه سيتم نقل مكفاي إلى زنزانة خاصة بجوار غرفة الإعدام في مبنى صغير منفصل عن المبنى الرئيسي للسجن. كما أكد مدير السجن هارلي لابين أن مكفاي هادئ جدا ومطيع لكافة الأوامر.

ولم تعلن إدارة السجن عن تحديد موعد جديد لوالد مكفاي وأفراد العائلة لرؤيته قبل إعدامه. وكانت هذه الزيارة النهائية قد تمت يوم 16 مايو/ أيار الماضي وهو الموعد الأصلي الذي كان محددا للتنفيذ قبل تأجيله بناء على طلب محاميه.

وقال الناطق رسل إن موعد التنفيذ الساعة السابعة صباح الاثنين، وقبل هذا الموعد بساعتين تمنع أي زيارة له ويبدأ تجهيزه وتفتيشه تفتيشا شاملا وتغيير ملابسه. ويقوم الحرس بعد ذلك  بتكبيله واقتياده إلى غرفة الموت حيث يحقن بمواد كيماوية سامة.

أجهزة وسائل الاعلام بالقرب من السجن
وقد تدفق على المدينة عشرات الآلاف من كافة أنحاء الولايات المتحدة بينهم مئات الصحفيين ومراسلو وكالات الأنباء، واصطحب بعضهم أجهزة رؤية متقدمة جدا لمحاولة مشاهدة أي جانب داخل مبنى تنفيذ الحكم من خارج الأسوار. وأقام الآلاف منهم خياما حول أسوار السجن.

وقد حصل 300 شخص على تصريح بمشاهدة عملية الإعدام منهم مراقبون قضائيون وبعض أقارب ضحايا حادث التفجير. وقد تم إعداد غرف منفصلة لهؤلاء داخل السجن مزودة بدوائر تلفزيونية مغلقة لمشاهدة موت مكفاي.

وكان مكفاي أقر بأنه نفذ العملية التي أسفرت عن مقتل 168 شخصا عام 1995 وذلك انتقاما لهجوم شنته عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي على مزرعة لإحدى الطوائف الدينية المتطرفة في تكساس قتل أثناءه تسعون شخصا بينهم 17 طفلا قضوا حرقا.

وقرر مكفاي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عدم السعي إلى استئناف الحكم في قضيته والاستسلام للموت بدلا من قضاء سنوات في السجن حتى ينتهي نظر الطعن في حكم الإعدام.
 
ولم يغير مكفاي رأيه إلا الشهر الماضي بعد أن كشف مسؤولو مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" النقاب عن أنهم لم يسلموا وثائق عن التفجير تقع في أكثر من 4400 صفحة أثناء محاكمته عام 1997. وكان محامو مكفاي قدموا التماسا عاجلا إلى محكمة الاستئناف العليا بولاية كولورادو لتأجيل موعد الإعدام، لكن المحكمة رفضت الطلب في أقل من أربع وعشرين ساعة.

المصدر : وكالات