بلير يتلقى التهاني من أنصاره بعد إعلان فوزه

أقر زعيم حزب المحافظين البريطاني ويليام هيغ بهزيمته أمام الزعيم العمالي ورئيس الوزراء توني بلير في الانتخابات العامة التي أجريت أمس وأعلن عن استقالته من زعامة حزبه. في غضون ذلك تعهد بلير بمواصلة تنفيذ برامجه التي بدأها بعد فوزه في انتخابات عام 1997.

واعتبرهيغ الذي كان يتحدث من دائرته الانتخابية في ريتشموند صباح اليوم أن النتائج جاءت "مخيبة جدا" لحزبه. وقال إنه اتصل برئيس الوزراء العمالي توني بلير وهنأه بالفوز.

وأضاف القول إن على حزبه إعادة النظر في جهوده ومضاعفتها وتكثيفها "لتوفير خيار حكومي آخر في البلاد"، وأشار زعيم المحافظين قبل إعلان استقالته بقليل إلى أنه "ثمة حاجة لعملية تفكير عميقة داخل الحزب المحافظ في الفترة المقبلة".

وأشارت آخر نتائج فرز الأصوات إلى حصول حزب العمال البريطاني بزعامة رئيس الوزراء توني بلير على نسبة 42.37%، والمحافظين على نسبة 32.64%، في حين حصل الحزب الليبرالي الديمقراطي على 18.49% من الأصوات.

وحسب هذه النتائج التي أعلنت حتى الساعة الخامسة والنصف صباحا بتوقيت غرينيتش فإن حزب العمال حصل على 412 مقعدا والمحافظون على 162، في حين حصل الليبرالي الديمقراطي على 46 مقعدا. ويحتاج أي حزب كي ينال الأغلبية المطلقة إلى الحصول على 330 مقعدا.

بلير وفرحة الفوز
في هذه الأثناء تعهد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي يتجه نحو تحقيق إنجاز غير مسبوق بالفوز بولاية ثانية، بمواصلة العمل في تنفيذ برنامجه الذي بدأه عام 1997، وقال في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعد إعلان فوزه بمقعده في البرلمان "لقد أعطيتمونا الليلة لحظة تاريخية لحزب العمال.. إن حزب العمال وللمرة الأولى على مدى مائة عام على وشك الفوز بفترة ولاية ثانية متوالية".

وقال بلير إن على حزب العمال أن يفتخر بما حققه من إنجازات في السنوات الأربع الماضية، مشيرا إلى أن بريطانيا الآن أفضل بكثير مما كانت عليه عام 1997، وعبر عن ثقته في أنها ستظل أفضل بعد خمس سنوات.

وتميزت الانتخابات التشريعية هذه المرة بنسبة عدم مشاركة تراوحت بين 37 و42% وفق التقديرات. والغالبية التي يبدو أن بلير سيحققها هي الأكبر التي يجمعها رئيس وزراء منتهية ولايته في تاريخ بريطانيا السياسي.

ويفترض أن يلتقي بلير اليوم الملكة إليزابيث الثانية التي جرى العرف أن تقوم بتعيين زعيم الحزب الذي فاز بالانتخابات في منصب رئيس الوزراء. ويرى بعض المحللين أن رئيس الوزراء قد يعلن اعتبارا من اليوم تعديلا وزاريا.

المصدر : وكالات