بدء التحقيق في ملابسات المذبحة الملكية في نيبال
آخر تحديث: 2001/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/17 هـ

بدء التحقيق في ملابسات المذبحة الملكية في نيبال

ملك نيبال الجديد غيانندرا
بدأ في نيبال اليوم التحقيق الرسمي في ملابسات المذبحة الملكية التي أودت بحياة الملك السابق وقرينته ومعظم أفراد العائلة المالكة في الحادث الذي وقع في الأول من يونيو/حزيران.

ومن المقرر أن ترفع لجنة التحقيق المؤلفة من شخصين بينهما رئيس البرلمان النيبالي تقريرها يوم الاثنين إلى ملك نيبال الجديد غيانندرا, شقيق الملك الراحل بيرندرا الذي قضى في المذبحة.

وكان الملك الجديد قد تعهد منذ تتويجه الاثنين الماضي بكشف ملابسات المذبحة التي أدت إلى مقتل الملك والملكة وابنهما الأصغر وابنتهما وستة من أفراد العائلة المالكة برصاص ولي العهد ديبندرا الذي أطلق النار على نفسه وتوفي هو الآخر متأثرا بجراحه في وقت لاحق.

وكان ولي العهد البالغ من العمر 29 عاما قد أطلق النار على والده ووالدته الملكة آيسواري وتسعة من أفراد العائلة المالكة أثناء حفل عشاء مساء الجمعة. ولم يصدر أي توضيح رسمي لسبب هذا الحادث الذي يعد أسوأ ما تعرضت له العائلة التي تتولى الملك في نيبال منذ عدة قرون، لكن أنباء تقول إن الخلاف نشب حول اختيار ولي العهد لزوجته.

وروى شاهد عيان أمس ما شاهده ليلة المذبحة، وقال إن ولي العهد الأمير ديبندرا كان مخمورا عندما أطلق الرصاص على أفراد عائلته، ليطلق بعدها النار على نفسه.

من جانبه قال وزير خارجية نيبال إن المذبحة التي راح ضحيتها أفراد العائلة المالكة وما تلاها من تخبط وأعمال شغب أظهرت وجود هوة تفصل بين القصر، الذي تحيط به السرية، والشعب، ودعا إلى تضييق هذه الهوة.

نيباليون يشعلون الشموع تعبيرا عن حزنهم على العائلة المالكة
وقال الوزير تشاكرا براساد باستولا إن القانون والأعراف والتقاليد في نيبال تحظر على الحكومة والشعب التدخل في شؤون القصر، وأوضح أن الحكومة لا تستطيع التحقيق في أي أنباء تتعلق بالقصر ما لم يحدث اتصال من القصر.

وقال وزير الخارجية إن اللجنة الملكية التي شكلت للتحقيق في الحادث ربما تساعد على تضييق هذه الهوة، وأضاف أنها المرة الأولى فى تاريخ نيبال التي يسمح فيها للعامة بالدخول إلى القصر والتحقيق في حادث يتعلق كليا به.

المصدر : وكالات