أعلنت المعارضة الأفغانية أنها أسقطت مقاتلة سوفياتية الصنع تابعة لحركة طالبان الحاكمة في أفغانستان، أثناء قتال عنيف بين الجانبين في إقليم تخار شمال شرق البلاد، في حين قالت طالبان إن قواتها سيطرت على عدة مواقع إستراتيجية كانت بأيدي المعارضة في تلك المنطقة.

وقال المتحدث باسم المعارضة محمد هابيل إن الطائرة سقطت بعد إصابتها بصاروخ مضاد للطائرات أطلقته الدفاعات الجوية للمعارضة في منطقة شال بإقليم تخار حيث تدور معارك عنيفة بين الجانبين منذ الأسبوع الماضي.

وأوضح هابيل أن المعارضة ليس لديها أي معلومات عن مصير الطيار، لأن الطائرة سقطت في الأراضي التي تسيطر عليها طالبان. ولم يصدر رد من حركة طالبان حيال ما ذكرته المعارضة، كما لم تتأكد هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

يذكر أن سلاح الجو لحركة طالبان يضم أساسا طائرات قديمة من طراز "ميغ-19" و"ميغ-21"  سوفياتية الصنع.

وكانت مصادر عسكرية من طالبان قالت في وقت سابق إن مقاتليها شنوا هجوما واسع النطاق اليوم على مواقع المعارضة الأفغانية التي يتزعمها أحمد شاه مسعود في المناطق المحيطة بمنطقة شال بإقليم تخار على الطريق المؤدية إلى قرقار ومن ثم إلى ولاية بدخشان الإستراتيجية.

ونقل مراسل قناة الجزيرة في كابل عن هذه المصادر قولها إن قوات الحركة احتلت عدة مواقع على هذا المحور، مما يمهد الطريق أمامها لقطع الطريق عن ممر قرقار المؤدي الى وادي بانجشير وبالتالي قطع الإمدادات القادمة إلى تحالف الشمال المناوئ لطالبان من طاجيكستان.

وأضاف أنه حال نجاح الحركة في التقدم نحو ولاية بدخشان التي تقع في أقصى الشمال فإن ذلك سيمكنها من الاقتراب أكثر من الحدود مع الهند في ولاية جامو وكشمير، وإضافة رقم صعب إلى معادلة النزاع الهندي الباكستاني حول هذه الولاية التي تقطنها غالبية مسلمة.

يشار إلى أن طالبان تسيطر على معظم أراضي أفغانستان بما فيها العاصمة كابل، لكنها تواجه مقاومة في جيوب تسيطر عليها قوات مناوئة لها في مناطق الشمال الشرقي ووسط البلاد. 

المصدر : الجزيرة + وكالات