طوكيو تمنع دخول ثلاثة من مسؤولي كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2001/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/16 هـ

طوكيو تمنع دخول ثلاثة من مسؤولي كوريا الشمالية

 كتاب التاريخ الياباني
قررت الحكومة اليابانية عدم منح تأشيرات دخول لثلاثة مسؤولين من كوريا الشمالية كانوا ينوون حضور اجتماع في طوكيو للاعتراض على كتاب يؤرخ لليابان. في غضون ذلك دعا رئيس وزراء ياباني سابق لإنشاء جهاز مخابرات في بلاده على غرار جهاز المخابرات الأميركية.

فقد أعلن دبلوماسي ياباني رفض الكشف عن اسمه أن الحكومة اليابانية رفضت منح ثلاثة مسؤولين من كوريا الشمالية تأشيرات دخول حيث كانوا يعتزمون المشاركة في مؤتمر التضامن الآسيوي المنعقد في اليابان يومي العاشر والحادي عشر من الشهر الجاري.

وقال الدبلوماسي إن قرار بلاده رفض منح تأشيرات الدخول لمسؤولين يمثلون وزارتي الخارجية والعدل في كوريا الشمالية، جاء بعد أن تأكدت من نيتهم إثارة جدل بشأن محتويات كتاب التاريخ الياباني أثناء المؤتمر.

ويخطط المسؤولون الثلاثة لتقديم احتجاجات على كتاب يؤرخ لليابان وترى كوريا الشمالية أنه يسيء إلى جيران اليابان الآسيويين وبخاصة الصين والكوريتين الجنوبية والشمالية. وتزعم هذه الدول أن كتاب التاريخ الياباني يبرر استعمار اليابان لشبه الجزيرة الكورية.

واحتجت الصين وكوريا الجنوبية وعدة دول آسيوية أخرى بشدة على الكتاب لإغفاله ذكر المذابح الوحشية التي ارتكبتها القوات الإمبراطورية اليابانية أثناء استعمارها لعدة دول آسيوية قبيل الحرب العالمية الثانية.

يشار إلى أنه ليست هناك علاقات دبلوماسية بين طوكيو وبيونغ يانغ، غير أن اليابان سمحت لمواطني كوريا الشمالية بدخولها لغرض التجارة والرحلات السياحية. وفي هذا الصدد أكد الدبلوماسي الياباني أن حكومته ستواصل منح مواطني كوريا الشمالية تأشيرات دخول بصفاتهم الشخصية.

على صعيد آخر قال رئيس الوزراء الياباني الأسبق يوشيرو ناكاسوني إن على اليابان أن تنشئ جهاز مخابرات شبيها بالجهاز الأميركي أو البريطاني يكون خاضعا لمجلس الوزراء.

وقال ناكاسوني الذي كان يخاطب اجتماعا للحزب الليبرالي الديمقراطي إن الجهاز الجديد يمكن أن يعمل على تقييم المعلومات الموجودة لدى الوزارات المختلفة.

وجاءت دعوة رئيس الوزراء الأسبق أثناء اجتماع للحزب يعكف على صياغة السياسة الحديثة للدولة لرفعها إلى الحكومة الجديدة.

المصدر : الفرنسية