البابا يوحنا بولص الثاني
ووجهت أول زيارة يعتزم بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني القيام بها إلى أوكرانيا هذا الشهر، باحتجاج أتباع الكنيسة الأرثوذكسية التابعة لبطريركية موسكو قبل أن تتم.

فقد تظاهر حوالي ألفي أوكراني اليوم في شوارع كييف، للإعراب عن رفضهم لزيارة بابا الفاتيكان المقررة في 23 من الشهر الحالي. ورفع المتظاهرون يافطات تندد بالزيارة، وكتب على إحداها "البابا يوحنا بولص الثاني شخص غير مرغوب فيه".

ومن المتوقع أن تواجه زيارة البابا إلى أوكرانيا بصعوبات عديدة بسبب المعارضة الحادة للكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي تشكل الأكثرية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 50 مليون نسمة.

فقد دعا بطريرك موسكو ألكسي الثاني وعموم رهبان الأرثوذكس بابا الفاتيكان إلى إرجاء زيارته، معلنين رفضهم للزيارة التي تأتي في ظل عداء مستحكم بين الكنيستين الكاثوليكية الرومانية والأرثوذكسية الإغريقية والمستمر منذ عدة قرون.

بطريرك موسكو
ألكسي الثاني

وتتهم كنيسة موسكو أوكرانيين كاثوليكيين بتدمير ممتلكاتها بعد سقوط الشيوعية، كما تتهم الكنيسة الكاثوليكية بالسعي لتحويل أتباع الكنيسة الأرثوذكسية إلى الكاثوليكية.

وبالرغم من احتجاجات الكنيسة فإن الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما شدد على حاجة بلاده للزيارة، وتتوقع السلطات الأوكرانية استقبال حوالي مليوني زائر للبابا.

ومن المقرر أن يشارك البابا أثناء زيارته التي تستغرق أربعة أيام بأكثر من قداس في كييف، وفي مدينة لفيف التي تعتبر الحصن الكاثوليكي والقومي غرب البلاد على الحدود مع بولندا.

وكان البابا يوحنا بولص الثاني قد قام الشهر الماضي بزيارة لليونان مثيرة للجدل هي الأولى لزعيم البابوية منذ الانشقاق الكبير بين الكنيستين في القرن الحادي عشر الميلادي، وقد لاقت الزيارة في حينها احتجاجا من قبل قساوسة اليونان.

المصدر : الفرنسية