سكوبيا تهدد بإعلان حالة الحرب على المقاتلين الألبان
آخر تحديث: 2001/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/15 هـ

سكوبيا تهدد بإعلان حالة الحرب على المقاتلين الألبان

ترايكوفسكي
تصاعدت حدة التوتر السياسى والعسكري في جمهورية مقدونيا، حيث تعرض مكتب الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين. ودعا رئيس وزراء مقدونيا لإعلان حالة الحرب بعد مقتل خمسة جنود في كمين نصبه المقاتلون الألبان.

فقد أطلق مسلحون مجهولون النار على مكتب الرئيس، وقال متحدث باسم الشرطة إن الهجوم لم يسفر عن أي إصابات. وأوضح أن مسلحين أطلقوا النار من سيارة تجاه مبنى البرلمان الذى يقع داخله مكتب الرئيس ترايكوفسكي ثم لاذوا بالفرار. وأضاف المتحدث أن المسلحين أطلقوا النار عشوائيا على مكاتب أخرى في مقر البرلمان وبعض المباني السكنية المجاورة.

في هذه الأثناء دعا رئيس الوزراء المقدوني ليوبكو جورجيفسكي إلى إعلان حالة الحرب لتمكين البلاد من محاربة مقاتلي جيش التحرير الألباني. وقال المتحدث باسم رئيس الحكومة للصحفيين "الرد العسكري القوي هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام".

رئيس الوزراء
وأضاف المتحدث أن إعلان حالة الحرب سيسمح للجيش باستدعاء كل الرجال القادرين للقتال. يأتي ذلك ردا على مقتل خمسة جنود حكوميين في كمين نصبه المقاتلون الألبان قرب مدينة تيتوفو شمالي غربي البلاد. ويشكل الهجوم تحولا في مسار المعارك التي كانت تتركز منذ الشهر الماضي شمال شرق العاصمة سكوبيا.

ولا بد من موافقة ثلثي الأعضاء في البرلمان لإقرار مثل هذا الإعلان. وكانت مقدونيا قد دعت لإعلان حالة الحرب مطلع مايو/ أيار الماضي بعد هجوم شنه متمردون قتلوا فيه ثمانية جنود ولكنها عدلت عنه بنصيحة من قوى غربية قالت إنه قد يشعل الوضع ويثير سخط الأقلية المنحدرة من أصول ألبانية ويعقد فرص البحث عن السلام.

في هذه الأثناء نصح وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد ونظراؤه في بلدان البلقان, مقدونيا بالتحلي بالاعتدال في مواجهة المقاتلين الألبان, وذلك أثناء اجتماع عقد اليوم في سالونيكي شمالي اليونان.

جندي مقدوني في مدرعة تحاصر قرية ماتيتش ( أرشيف)
وأفاد بيان صدر عقب أعمال لجنة التنسيق لبلدان البلقان وقعت عليه أيضا مقدونيا أن كل رد على "استفزازات المتطرفين" يجب أن يكون ملائما ويتجنب المساس بالأرواح البشرية.

وتتشكل لجنة التنسيق لبلدان البلقان من ألبانيا وبلغاريا وكرواتيا واليونان ومقدونيا ورومانيا وسلوفينيا وتركيا. وتشارك الولايات المتحدة وإيطاليا في كل مرة في أعمال هذه اللجنة بصفة مراقب.

وطالب وزير الدفاع المقدوني فلادو بوكوفسكي في مؤتمر صحفي مع نظرائه في سالونيكي بتكثيف المساعدات الخارجية لطرد مقاتلي جيش التحرير الألباني خارج البلاد. وقال بوكوفسكي "إن الوفد المقدوني لم يرفع طلبا ملموسا للأسرة الدولية للحصول على سلاح مثلا, ولكننا نطلب منها تكثيف دعمها في جميع المجالات".

واكتفى البيان النهائي "بتجديد الدعم لحكومة ائتلاف كامل أحزاب جمهورية مقدونيا وبإدانة جميع "العمليات الإرهابية للعناصر المتطرفة". يذكر أن حكومة سكوبيا تعتبر المقاتلين الألبان عناصر "إرهابية"، وترفض انضمام ممثليهم إلى أي محادثات لتسوية الأزمة.

المصدر : وكالات