ذكر شهود عيان أن نحو خمسين ألف شخص فروا من عاصمة أفريقيا الوسطى التي تدور فيها معارك بين الجيش الحكومي وفلول منفذي محاولة انقلابية فاشلة وقعت نهاية الشهر الماضي متوجهين إلى الجنوب، بينما تجوب قوات ليبية شوارع وسط العاصمة بانغي.

وأوضح الشهود أن معظم النازحين وهم من النساء والأطفال والمسنين يتوجهون إلى طريق مبايكي 90 كلم جنوب غرب بانغي، وذلك في الوقت الذي واصل فيه الجيش مطاردة المتمردين في الأحياء الجنوبية للعاصمة.

ويأتي فرار السكان خشية وقوع أعمال انتقاميه ضدهم من قبل القوات الحكومية التي تضرب دون هوادة كل من تشتبه في انتمائه للمتمردين. وأفادت حصيلة أولية أن ما بين 250 إلى 300 شخص سقطوا منذ فشل المحاولة الانقلابية، ولكن لم يتسن التحقق من هذه الأرقام بشكل رسمي.

وكانت حكومة أفريقيا الوسطى قد نفت اتهامات بقيادة عمليات تطهير عرقي في صفوف قبيلة ياكوما التي ينتمي إليها زعيم التمرد أندريه كولينغبا وتقطن الأحياء الجنوبية من بانغي، وقالت إن الملاحقات التي تجري تستهدف فقط المشتبه بتورطهم في الانقلاب.

وتقول الأنباء إن السكان الفارين يتجهون إلى مصير مجهول في مناطق تغطيها الغابات وتهطل فيها أمطار غزيرة في هذا الوقت من السنة، بينما لا يزال الجيش يقصف أحياء جنوب غرب العاصمة منذ أمس.

باتاسيه
وخلت هذه الأحياء من سكانها رغم أن البعض رفض المغادرة خوفا من تعرض منازلهم للنهب، وفي المقابل فإن الحياة بدأت تعود إلى طبيعتها في الأحياء الشمالية التي تعتبر موالية للرئيس إنغي فيليكس باتاسيه.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة يسيطر الجيش على وسط بانغي بينما لا تزال حركة السير ممنوعة في العاصمة حتى لأعضاء السلك الدبلوماسي والمنظمات الإنسانية.

وذكرت المصادر أن قوات ليبية تجوب شوارع بانغي بينما تقوم قوات أخرى بعمليات تمشيط في محطة كولونغو النفطية حيث أبدى المتمردون مقاومة شديدة قبل أن يتراجعوا في اتجاه بيمبو جنوبي غربي البلاد. 

وأشارت أنباء غير مؤكدة أن ثلاثة جنود ليبيين قتلوا في مواجهات مع المتمردين الذين أسروا ثمانية من المليشيات الكونغولية التي تقاتل إلى جانب الرئيس باتاسيه. وفي كبيتيني قضت القوات المسلحة على قسم من المتمردين، بينما اندس آخرون في صفوف السكان بعد أن نجوا من القصف الكثيف. 

يذكر أن ليبيا كانت قد أرسلت مساعدات عسكرية وجنودا لدعم رئيس أفريقيا الوسطى عشية المحاولة الانقلابية الفاشلة نهاية الشهر الماضي. كما أرسل متمردو الكونغو الديمقراطية قوات لإنقاذ حكم باتاسيه.   

المصدر : وكالات