مذبحة صبرا وشاتيلا (أرشيف)
بدأت محكمة في بلجيكا اليوم نظر دعوى قضائية قدمتها لجنة عربية بلجيكية لمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون كمجرم حرب. وتطالب الدعوى بمحاكمة شارون عن المجازر التي ارتكبها بحق الفلسطينيين في مخيمات لبنان عام 1982.

وقال محامي اللجنة إن الدعوى تطالب أيضا بمساءلة شارون عما يتعرض له الفلسطينيون من وحشية على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت مصادر قضائية إن ممثلي اللجنة وهما اثنان من العرب أحدهما يحمل الجنسية البلجيكية قاما برفع الدعوى. ووصفت المصادر المواطنين بأنهما من المعارضين المقيمين في بلجيكا.

أرييل شارون
وتضم اللجنة جنسيات فلسطينية ولبنانية ومغربية وبلجيكية، يرتكزون في دعواهم على أعمال لجنة تحقيق إسرائيلية أشارت إلى مسؤولية غير مباشرة لأرييل شارون في المجزرة التي راح ضحيتها نحو ألفي مدني فلسطيني في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين بالقرب من بيروت في سبتمبر/ أيلول عام 1982 إلى جانب الأحداث الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت المصادر إن رافعي الدعوى يستندون في شكواهم إلى قانون صدر عام 1993 يتيح للمحاكم البلجيكية أن تحاكم الأفراد بتهمة ارتكاب جرائم إبادة أو جرائم ضد الإنسانية مذكرين بأن تعبير "إبادة" استخدمته الأمم المتحدة بشأن مجازر صبرا وشاتيلا.

وكان شارون قد عبر أثناء حملته الانتخابية في يناير/ كانون الثاني الماضي عن أسفه لما أسماه "المأساة الفظيعة التي وقعت في صبرا وشاتيلا" ولكنه رفض الاعتذار عن فعلته، ووصف ما حدث في المخيمين بأنه أعمال قتل من "عرب مسيحيين ضد عرب مسلمين". 

المصدر : وكالات