عرض للأسلحة الهندية (أرشيف)
وقعت الهند وروسيا عددا من الاتفاقيات العسكرية في إطار زيارة يقوم بها وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ لموسكو حاليا. وتهدف الزيارة إلى دفع مجالات التعاون العسكري بين البلدين وتبادل الآراء بخصوص برنامج الدفاع الصاروخي الأميركي.

فقد التقى وزير الخارجية الهندي جاسوانت سينغ بمسؤولين روس في موسكو بهدف دفع مجالات التعاون العسكري بين الهند وروسيا، كما هدفت اللقاءات إلى إيجاد أرضية مشتركة حيال البرنامج الأميركي لنشر دفاعات صاروخية.

وقال سينغ إن روسيا والهند وقعتا اتفاقيات عسكرية تبلغ قيمتها الكلية عشرة مليارات دولار حتى الآن. وأوضح أن البلدين وقعتا بالفعل على عقود تمد بموجبها روسيا الهند بطائرات سوخوي 30 إم كي آي المقاتلة، ودبابات طراز تي 90.

من جهته قال نائب رئيس الوزراء الروسي إيليا كليبانوف إنه من المقرر أن توقع موسكو ونيودلهي عقودا عسكرية جديدة في وقت لاحق من هذا العام تتعلق بطائرة للنقل العسكري ومقاتلة.

وأضاف كليبانوف أن الجانبين ناقشا أيضا مبيعات طائرات إلى الهند، مشيرا إلى استمرار المحادثات بخصوص عشرات الاتفاقيات الأخرى.

في غضون ذلك عقد وزير الخارجية الهندي محادثات اليوم الاثنين مع وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف الذي زار نيودلهي الشهر الماضي مباشرة عقب إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش أنه ماض في تنفيذ برنامج الدفاع الصاروخي الذي تعارضه موسكو بشدة.

وقال سينغ إن بلاده ترى أهمية التزام موسكو وواشنطن باتفاقية عام 1972 الخاصة بالأسلحة الصاروخية وقال إن على الولايات المتحدة ألا تلجأ إلى إلغاء تلك الاتفاقية من جانب واحد بإقدامها على تنفيذ برنامجها الجديد.

تجدر الأشارة إلى أن مجمل مشتريات الهند من الأسلحة بلغت أربعة مليارات دولار، اشترت نحو ثمانين بالمائة منها من روسيا التي تعتبر رابع أكبر دول العالم في تجارة السلاح بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

المصدر : الفرنسية