مقتل 13 في هجوم هندي على معاقل الكشميريين
آخر تحديث: 2001/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/12 هـ

مقتل 13 في هجوم هندي على معاقل الكشميريين

قوات هندية في كشمير (أرشيف)
أعلنت الهند أن قواتها قتلت 13 مقاتلا كشميريا في هجوم موسع على معاقلهم بولاية كشمير، في الوقت الذي أعرب فيه رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي عن أمله في أن تسهم زيارة الحاكم العسكري لباكستان الجنرال برويز مشرف لنيودلهي في جهود تسوية النزاع في الولاية المضطربة.

وقال مسؤول أمني هندي إن قوات الشرطة والجيش تشن هجوما شاملا مشتركا على معاقل المسلحين الكشميريين في منطقة بونش على بعد حوالي 250 كلم شمال غرب مدينة جامو. وأوضح المتحدث أن الهجوم تركز على بلدتي سوجيان وسورانكوتي.

وقال المسؤول إن العملية العسكرية بدأت مساء أمس وسوف تستمر للقضاء على المسلحين في هذه المنطقة. وجدد اتهام بلاده لباكستان بدعم الكشميريين مشيرا إلى وجود عناصر باكستانية بينهم.

فاجبايي ومشرف
في هذه الأثناء أعرب رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي عن أمله في أن يسفر لقاؤه المرتقب في نيودلهي مع الحاكم العسكري لباكستان الجنرال برويز مشرف عن تحقيق تقدم يسهم في إيجاد تسوية للصراع بين البلدين بشأن كشمير.

وقال فاجبايي في خطاب أمام تجمع شعبي بولاية كجرات الهندية إنه يأمل في التوصل إلى حل للنزاع المستمر في كشمير منذ 54 عاما. وأضاف "نحن على استعداد لمناقشة أي مسألة بما في ذلك كشمير".

وأوضح  فاجبايي أنه يسعى لتحقيق السلام بين الهند وجيرانها، ولذلك وجه الدعوة إلى الجنرال مشرف لتحقيق هذا الهدف، وأعرب عن سعادته لموافقة الحاكم العسكري لباكستان على زيارة نيودلهي. وكان فاجبايي قد فاجأ الأوساط السياسية في البلدين بدعوته لمشرف يوم 25 أيار/ مايو الماضي لزيارة الهند وإجراء محادثات بشأن قضايا الخلاف.

وكانت محادثات السلام في كشمير قد توقفت بين البلدين عام 1999 عندما تجدد القتال بين القوات الهندية والباكستانية في منطقة كارغيل، مما أسفر عن مقتل مئات الأشخاص من الجانبين. ورفضت الهند مرارا استئناف محادثات السلام, واشترطت وقف الدعم الباكستاني للمقاتلين في كشمير. وتنفي إسلام آباد تقديم أي دعم مادي للكشميريين، وتؤكد أنها تكتفي فقط بالتأييد السياسي لمطالبهم بالاستقلال. 

المصدر : وكالات