الشرطة الماليزية تنقل معارضين بارزين إلى معسكر للاعتقال
آخر تحديث: 2001/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/12 هـ

الشرطة الماليزية تنقل معارضين بارزين إلى معسكر للاعتقال

شرطي يقتاد عزام محمد نور
بعد خروجه من المحكمة (أرشيف)
أفاد مسؤول من المعارضة الماليزية بأن الشرطة نقلت ثلاثة من أنصار وزير المالية السابق أنور إبراهيم المسجون حاليا إلى أحد معسكرات الاعتقال شمال البلاد.

والأشخاص الثلاثة هم المعارض البارز عزام محمد نور السكرتير السياسي لأنور إبراهيم، والقياديان الآخران من حزب العدالة الوطني المعارض ساري سنجيب وهشام الدين رئيس، وقد مضى على اعتقالهم 60 يوما دون محاكمة.

وقال مسؤول في الحزب طلب عدم الكشف عن اسمه إن وزير الداخلية عبد الله بدوي أصدر أوامره بنقل المعتقلين الثلاثة إلى معتقل كامونتنغ بمقاطعة بيراك الشمالية. وأوضح أن زوجة عزام أبلغته بذلك. ولم يصدر بعد أي تعليق من الشرطة أو المتحدث باسم وزير الداخلية على هذه الأنباء.

متظاهرون ماليزيون يطالبون
بالإفراج عن زعماء المعارضة (أرشيف)
وكانت الشرطة قد اعتقلت المعارضين الثلاثة مع سبعة آخرين بمقتضى قانون الأمن الداخلي المثير للجدل -والذي يجيز الاعتقال دون محاكمة- عشية المظاهرة التي كان حزب العدالة يخطط للقيام بها بمناسبة الذكرى الثانية لمحاكمة نائب رئيس الوزراء السابق أنور إبراهيم. وقالت الشرطة إن المعتقلين هم أعضاء في جماعة مسلحة يبلغ عددها نحو 20 شخصا، وكانت تعتزم حشد 50 ألف شخص في مظاهرات كبيرة للإطاحة بالحكومة.

وتنامت المعارضة بشكل بارز منذ اعتقال أنور إبراهيم والحكم عليه بالسجن 15 عاما بتهم الفساد والشذوذ الجنسي التي اعتبرها إبراهيم تلفيقا من رئيس الحكومة مهاتير محمد، لكن الأخير قال إن إبراهيم فاسد أخلافيا وغير مؤهل للحكم.

وأدت الاعتقالات الأخيرة في صفوف المعارضة إلى اندلاع مظاهرات عنيفة من جانب أنصار إبراهيم وجماعات حقوق الإنسان التي تطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين أو محاكمتهم في محاكمات مفتوحة تعلن فيها التهم الموجهة إليهم.

المصدر : وكالات